عاجل

هو مقطع الفيديو المصور الذي اثار غضب المصريين، الفيديو يظهر قوات الامن المصرية وهي تقوم بسحل وضرب متظاهر بوحشية بعد ان تم تجريده من ملابسه. المعارضة المصرية وصفت الوضع في مصر بالخطير مطالبة باستقالة وزير الداخلية مضيفة ان القضية لا يمكن ان يقابلها اعتذار تقليدي. الرئاسة المصرية اكدت في بيان نشر اليوم ان مقطع الفيديو الصادم المها معتبرة ان ماحدث لا يعبر عن عقيدة الشرطة المصرية بل هو تصرف فردي و سيكون محل تحقيق.
مواطن مصري يقول:” ماجرى يعبر عن عدم احترام حقوق الانسان، لقد كان من الممكن اعتقاله مباشرة دون ضربه”. يضيف اخر:” الضابط الذي قام بضرب المتظاهر، كان من الممكن ان يكون المحتج اخاه او قريبه، لسنا راضيين على ماحدث”.
حالة من الهدوء تسود محيط قصر الاتحادية الرئاسي وميدان التحرير في مصر بعد احتجاجات تخللتها أعمال عنف واشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن استمرت حتى الساعات الأولى من صباح السبت وانتهت بسقوط قتيل وعشرات الجرحى.