عاجل

بعد ثلاثة أسابيع على بدء التدخل العسكري الفرنسي في مالي، لدعم القوات المالية في التصدي للجماعات الإسلامية المسلحة، التي كانت تسيطر على شمالها، يقوم الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند اليوم، بزيارة إلى مالي بصحبة ثلاثة من وزرائه، لدعم قواته، البالغ عددهم 3500 جندي فرنسي.

وأوضحت الرئاسة المالية، أن الرئيس بالوكالة ديونكوندا تراوري سيستقبل الرئيس الفرنسي في مطار سيفاري بوسط البلاد، ثم يتوجه الرئيسان إلى تمبكتو، حيث يتفقدان القوات الفرنسية-المالية، ثم يعودان إلى العاصمة باماكو.

أحد المواطنين في باماكو يقول: “ أنا سعيد جدا جدا. لقد أخرجنا من حالة صعبة جدا، لذلك نحن شاكرين جدا لفرانسوا هولاند”

وتأتي زيارة هولاند لمالي وسط اتهامات جديدة للأطراف المتنازعة بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان، من قبل منظمتي العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش.