عاجل

عاجل

البوليس الفيدرالي الأمريكي يقتل جيمي لي دايكس ويعيد الطفل الرهينة سالما إلى أهله

تقرأ الآن:

البوليس الفيدرالي الأمريكي يقتل جيمي لي دايكس ويعيد الطفل الرهينة سالما إلى أهله

حجم النص Aa Aa

في ولاية آلاباما الأمريكية، جيمي لي دايكس قاتل سائق حافلة نقل أطفال ومحتجز صبي في الخامسة من العمر يُقتل على أيدي قوات الأمن الأمريكية التي اقتحمت المكان الذي تحصن فيه طيلة أسبوع وأنقذت الطفل الرهينة وأعادته إلى أهله سالما.
الناطق باسم البوليس الفيدرالي الأمريكي أوضح أن قرار عملية الاقتحام اتُّخذ بعد التأكد من أن الطفل أصبح في خطر محدق بسبب الانهيار النفسي لمحتجِزه.

ستيف ريتشاردسون أحد رجال البوليس الفيدرالي يشرح ما جرى قائلا:

“لقد شوهد السيد دايكس وفي يده مسدس. في هذه اللحظة، خشي أعوان البوليس الفيدرالي على حياة الطفل فتدخلوا وأنقذوه من الخطر. الصبي بدا سليما من الناحية الجسدية وسوف يُخضَع لفحوص في المستشفى المحلي. والخاطف توفي”.

ماساة الخاطف جيمي لي دايكس، الجندي السابق في حرب الفيتنام البالغ من العمر 65 عاما، بدأتْ باعتدائه على حافلة كانت تقل أطفالا صغارا يوم الثلاثاء الماضي، ثم قَتَلَ السائقَ واحتجز أحدَ الأطفال، فيما فرَّ الآخرون من الباب الخلفي، ليتحصن دايكس بعدها في مخبأ قريب. وانتهت عملية الاحتجاز بتدخل البوليس الفيدرالي.