عاجل

تقرأ الآن:

الرئيس الفرنسي يطالب بتسوية معقولة حول الميزانية الاوروبية


أوروبا

الرئيس الفرنسي يطالب بتسوية معقولة حول الميزانية الاوروبية

الخلافات حول التقشف في الميزانية الاوروبية طويلة الامد وامكانية ايجاد تسوية حولها في القمة الاوروبية المرتقبة، كانت الحاضر الابرز في زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الاولى للبرلمان الاوروبي في ستراسوبرغ.

هولاند يعارض اجراء اقتطاعات كبيرة على ميزانية الاتحاد الاوروبي للسنوات الست المقبلة، كما قال أمام النواب الاوربيين، وأضاف: “إيجاد التسوية أمر ممكن، لكنها يجب أن تكون معقولة، ولذلك علينا اقناع هؤلاء الذين يريدون الاقتطاع من الميزانية الاوروبية أكثر مما يمكن قبوله”.

مواقف هولاند لقيت ترحيب البرلمان الاوروبي المدافع عن ميزانية لا يحاصرها التقشف. لكن البعض يعتبر أن سياسات الدعم الاوروبي ستضعف القدرة التنافسية التي هي مشكلة فرنسا كما يقول مارتن كالانن، البرلماني الاوروبي من مجموعة المحافظين البريطانيين، معتبرا أن :“الوصفة الاشتراكية للسيد هولاند ستكون مصيبة للقدرة التنافسية، فهي ضعيفة في فرنسا والان يريدون تصدير هذه المشكلة إلى بقية اوروبا”.

البرلماني الاوروبي غي فيرهوفستات من مجموعة الليبراليين يرى غير ذلك، ويقول :“أعتقد أن هولاند يحاول اقناع نظرائه بتبني ميزانية لمستقبل اوروبا وليس للمساومة عليه”.

الرئيس الفرنسي دعا في خطابه الى تسوية معقولة حول الميزانية، ودافع عن تمويل السياسة الزراعية الاوروبية المشتركة، التي تشكل أهمية كبيرة وأولوية لبلاده.

لكن مواقفه هذه تنذر بصعوبة ايجاد التسوية في ظل تشدد دول أخرى، على رأسها بريطانيا، تطالب بتقشف معتبر في الميزانية الاوروبية، أسوة بما يحدث في الدول الاوروبية لمواجهة تبعات الازمة المالية.