عاجل

تقرأ الآن:

محمود أحمدي نجاد يزور القاهرة ويتعرّض لانتقاداتٍ من مؤسسة الأزهر


مصر

محمود أحمدي نجاد يزور القاهرة ويتعرّض لانتقاداتٍ من مؤسسة الأزهر

بعد برودة في العلاقات دامت أكثر من ثلاثين عاما، وبعد زيارة الرئيس المصري محمد مرسي طهران في أغسطس الماضي، الرئيس الإيراني محممود أحمدي نجاد يحل في القاهرة لكسر الجليد في العلاقات الإيرانية المصرية. القاهرة الرسمية رحبت به، لكن مؤسسة الأزهر عكّرتْ المناسبة بانتقادات علنية بشأن علاقات إيران بدول الخليج لم يستحسنْها الرئيس الإيراني.نجاد الذي سيشارك يومي الأربعاء والخميس في الدورة الثانية عشرة لمؤتمر منظمة التعاون الإسلامي التي تحتضنها القاهرة، قال في ندوة صحفية بعد محادثات أجراها مع نظيره محمد مرسي شملت الأزمة السورية وسبل إيجاد مخرج لها: “لقد ناقشنا عددا من القضايا الهامة المتعلقة بالعالم الإسلامي والمنطقة ونحن نتقاسم الرؤى ذاتَها بشأن مستقبل العالم وإصلاح المنطقة”. وفيما قال نجاد خلال ندوة صحفية إثر لقائه بشيخ الأزهر أحمد الطيب “إن مواقف إيران والأزهر متقاربة“، مؤسسة الأزهر دعته علنا إلى التوقف عن التدخل في شؤون دول الخليج العربية وعن العمل على توسيع نفوذ الشيعة في الدول السنية.