عاجل

في العاصمة البلجيكية بروكسل يعقد قادة دول الاتحاد الأوروبي قمتهم الأولى هذا العام، وعلى مدى يومين، يجرون محادثاتهم الخاصة بالميزانية الأوروبية للسنوات السبع المقبلة، أي إلى غاية ألفين وعشرين.

ويحتاج القادة لضبط ميزانية طويلة الأمد بما يمكن من تمويل الاستثمارات، وبحث الوسائل الممكنة لمواجهة أزمة الديون في منطقة اليورو.

ويقول الرئيس السابق لمجموعة اليورو “جان كلود يونكر” ان اجراءات التقشف المطروحة عند مناقشة الميزانية لا يمكن ان تكون مفتوحة، وأنه ينبغي خفض سقف الديون المسموح به في الدول الأعضاء في حدود، ودعا البريطانيين إلى إظهار قدر من المرونة.

وينتظر أن يكون حجم المدفوعات واحد تريليون يورو. ويقولو خبراء إن فشل التوصل إلى ميزانية طويلة الأمد يعني أنه قد يتم الاتفاق على ميزانية سنوية.