عاجل

اللاعب الدولي البرازيلي هولك:" أنا متحمس للعب مع زينيت"

تقرأ الآن:

اللاعب الدولي البرازيلي هولك:" أنا متحمس للعب مع زينيت"

حجم النص Aa Aa

هنا بوامبلي انهزم المنتخب البرازيلي في المباراة النهائية من الألعاب الأولمبية الأخيرة أمام المكسيك ليهدر فرصة نيل اللقب الوحيد الذي ينقص في سجله الثري، المباراة انتهت بهدفين لواحد، هدف البرازيل سجّله هولك الذي أصبح عنصرا مهما في هجوم السلساوو، لكن مردوده الجيد مع منتخب بلاده خلال السنة الماضية لم يكن نفسه مع ناديه الجديد زينيت.

يورونيوز حاورت بلندن اللاعب السابق لأف سي بورتو لمحاولة فهم صعوبات تأقلمه مع كرة القدم الروسية

هولك: ديبرو : صباح الخير ، أوترو: جيد، كلمتين باللغة الروسية

استقدام هولك من بورتو كلف خزينة زينيت سان بطرسبرغ أربعين مليون يورو لتعتبر ثاني أغلى صفقة تحويل لألفين و اثني عشر، لكن إلى الغاية الآن مردود اللاعب بعيد عن هذا الإستثماربحيث أنه سجل أربعة أهداف فقط في ست عشرة مباراة مقابل هدفين في ثلاث مباريات مع بورتو شهر أب أغسطس الماضي، ما الذي يحدث مع هولك في روسيا؟ المهاجم يعترف بكل شيء ليورونيوز.

يورونيوز: لماذا تركت نادي بورتو للتنقل إلى ناد آخر أضعف منه؟

هولك: كنت أرغب أن أبلغ هدفا آخر في مشواري الرياضي ولذلك كنت أريد أن أشارك في بطولة مختلفة و في بلد جديد لأنني فزت بكل شيء مع بورتو، لقد حصلت على اقتراحات عديدة من إنكلترا، إيطاليا و إسبانيا، أي من أكبر البطولات الأوروبية لكننا لم نتوصل إلى أي اتفاق مع تلك الأندية سوى مع زينيت.

يورونيوز: وماذا عما يخصك؟

هولك: أنا وبورتو، لن أكذب عليكي، أنا لاعب كرة قدم وعليا اغتنام الفرص، وبالتأكيد اختياري لزينيت كانت خلفه دوافع مالية، ولكن ليس فقط لهذا السبب، زينيت فريق يشهد تطورا كبيرا كما أنه يستثمر في الوقت الراهن، أنا واثق أنه سيكون في قمة كرة القدم الأوروبية في غضون السنتين أو السنوات الثلاث المقبلة.

يورونيوز: هولك كان محبوبا في اليابان وكذلك في بورتو لكنك الآن بعيد أن تكون محبوبا في روسيا، ماهو السبب؟

هولك: عندما وصلت إلى روسيا كان الموسم قد انطلق، لقد كانوا في الجولة الثامنة من الدوري لم أشارك في التحضيرات قبل انطلاق الموسم ، لم تكن لدي فرصة التعرف جيدا على الفريق، زملائي في النادي لم يتعرفوا على شخصية هولك و لكن سوى على هولك اللاعب، حاليا الدوري الروسي متوقف في الفترة الشتوية، أمر منح لي فرصة التحضير مع الفريق قبل الإنطلاقة الجديدة، في الوقت الحالي تبدوا الأمور أحسن لأننا نعرف بعضنا البعض أفضل معرفة و أنا واثق أنه بعد هذه الأسابيع هولك سيصبح هولك الذي تعرفونه مع بورتو و المنتخب البرازيلي، هولك صاحب الأداء المشوق في كرة القدم.

يورونيوز: هل هذا يعني أنه في سبتمبر/أيلول كنت في حالة سيئة؟
هولك: أنا واثق من هذا الأمر ولكن في المقابل أضن أن هذا التحويل أضاف نوعا من الإضطراب، المال والراتب أمور ربما لم تخدم صورتي لدى زملائي، فربما كانوا يعتقدون أنني كنت أريد أن أصبح نجم الفريق، ولكن لم أكن أفكر أبدا في الأمر، كنت أرغب فقط في مساعدة زينيت للفوز بالألقاب، كما كنت أرغب أن يساعدني زملائي وفريقي، أضن أنّنا الآن في الطريق الصحيح.

يورونيوز: في البداية لم تكن العالقات جيدة مع اللاعبين الروس؟

هولك: هذا صحيح، عدد من اللاعبين لم يحترموني ولكنني لم أقل أي شيء عنهم، لا أريد المزيد من الفوضى.

يورونيوز: من لم يحترمك ؟ ماذا وقع بالتحديد؟

هولك: بعض اللاعبين قالوا أمورا خاطئة عني سواءا في الصحافة أو للناس، أنا لا أقوم بهذا الأمر في حق أي أحد من الزملاء.

يورونيوز: هل تتحدّث عن القائد وبعض اللاعبين مثل كيرجاكوف الذين عارضوا علانية قيمة عقدك و راتبك؟

هولك: نعم هذا بالتحديد، لم أكن قادرا أن أسيء في الحديث عن الآخرين، بالعكس كنت دائما أتحدث عنهم بصورة إيجابية، مؤخرا في روسيا سألني أحدهم عن أي لاعب من زينيت أفضله، أجبت دينيسوف القائد، لأنه لاعب بارع حقا يمتلك قدرات عالية ، إنّه مهم بالنسبة لنا.

يورونيوز: المشكلة إذا مع دينيسوف وكيرجاكوف كنت إذا مجرد مشكلة راتب ، أو ربما إسائة نحوك من جهتهم؟

هولك: بكل صراحة لا أعلم، لم أتحدث معهم حول القضية، لست على دراية بفحوى حديثهم مع إدارة النادي و لم أطلع عنه حتى في الصحافة، هذا لا يهمني لسنا بحاجة لأن نصبح أصدقاء علينا فقط باحترام بعضنا البعض على أرضية الميدان وخارجها فلكل واحد حياته الخاصة.

يورونيوز: في مواجهة أي سي ميلان ضمن دوري الأبطال تم إخراجك قبل نهاية المباراة، لم ترضى بذلك وتحدثت مع لوشيانو سباليتي، وبعد ذلك أعلنت إمكانية مغادرة زينيت في يناير/كانون الثاني، الأمر لم يحدث ولكن هل أنت تخطط لمغادرة زينيت خلال فترة الإنتقالات الصيفية؟

هولك: أضن أنني فقد الحكم في أعصابي و قلت كلاما لم أكن أرغب قوله، حاليا شعوري أفضل في زينيت ثقتي أكبر في المدرب و في زملائي في الفريق و مغادرة النادي لا أفكر فيها الآن ، أشعر أنني متحمس للعب مع زينيت و سوف نرى هذا على أرضية الميدان

يورونيوز: هل يعني أنك لم تكن متحمسا في البداية؟
هولك: طبعا لا، لكنني لم أتمكن من تقديم أداء جيد لأنني لم أشعر بثقة زملائي في الفريق.

يورونيوز: مجموعة متطرفة من مناصري زينيت تدعى لاندسكرونا أصدرت إعلانا في موقعها الرسمي على شبكة الأنترنت حيث أبدت رغبتها في رؤية تشكيلة الفريق خالية من اللاعبين السود ومثليي الجنس، ماهو شعورك وأنت في فريق يناصره مثل هؤلاء المشجعين؟

هولك: كلاعبين نحن هنا من أجل اللعب، بغض النظر عن لون البشرة أن تكون سوداء أو بيضاء زرقاء أو صفراء الأمر نفسه، نحن من لحم وعظام وإذا نزعت البشرة فإنّنا نملك جميعا نفس الدم، لذلك فلا وجود لأي اختلاف وهذا الإجحاف لا مجال له في الوجود، ولكنّني أريد أن أقول إنّني لا أعلم بوجود هذه المجموعة من المناصرين أنا أعرف فقط المناصرين الذين يؤازيرون فريقهم طوال تسعين دقيقة والذين يهتفون باسمي طيلة المباراة.

يورونيوز: إذا لم تكن أبدا ضحية للعنصرية؟
هولك: لا أبدا، لو قلت نعم فإنّني لا أقول الحقيقة، كلّ الناس في روسيا وفي النادي لطفاء جدا معي.

يورونيوز: في ألفين وأربعة عشر البرازيل سيحتضن كأس العالم، موعد هام جدا، لكن البلد يعرف مشاكل عديدة منها نقص الأمن والتنظيم، ما الذي سيحدث في البرازيل حسب ظنك؟

هولك: الناس يتكلمون فقط عن نقص الأمن والعنف لأنّهم يريدون تسليط الضوء على الجوانب السلبية فقط، لكن يجب علينا النظر إلى الجانب الإيجابي، لو لم تكن لدينا هذه المشاكل بإمكان البرازيل أن يكون كاملا، لكن لا وجدود للكمال، أنا واثق أن الأمور ستتحسن في المستقبل.