عاجل

نبأ استقالة البابا كان له وقع على العديد من المؤمنين حول العالم، وهذا التقرير ينقل بعضاً من ردود الافعال:

فهذه البريطانية تقول:
“دمنا حقا عندما سمعنا بالنبأ. ومن ثم بدأنا بالتفكير فيه، ربما هي ليست بكارثة كما يعتقد البعض. ربما هناك حاجة لحبر شاب سمنح نفساً جديداً للكرسي.”

فيما هذا المواطن الفرنسي يقول، “إنه قرار حكيم اذا ما كان يشعر بانه غير قادر على آداء وظيفته، وهو شيء عظيم، ما يجنب حدوث أزمة كتلك التي وقعت سابقاً”.

فيما تشير مواطنة أميركية، “كان البابا بنديكت السادس عشر حبراً عظيماً وقد سار على خطى العظماء، وقام بعمل جميل، ولا يمكنني إلا أن آمل الاستمرارية للكنيسة.”

“كلنا بشر. قد نمرض، نشيخ مع العمر … إنه رجل ضعيف، كيف يتسنى له الاستمرار إذا كان مريضا؟ ربما لهذا السبب استقال.” تقول هذه الكرواتية

“لا شيء سيحدث. سينتخبون حبراً جديداً.” اما هذه الاسبانية.