عاجل

تقرأ الآن:

رائحة "لحم الخيول" تسمم أجواء السياسة والصناعات الغذائية في أوروبا


المملكة المتحدة

رائحة "لحم الخيول" تسمم أجواء السياسة والصناعات الغذائية في أوروبا

فضيحة العثور على لحم الخيول في وجبات جاهزة وتقديمها على أنها لحوم بقر تتفاعل في أوروبا وتتحول إلى قضية سياسية في بريطانيا بشكل خاص التي تتصاعد فيها أصوات الداعين إلى تشديد الرقابة على واردات اللحوم والأغذية من الاتحاد الأوروبي.بالنسبة لوزير البيئة البريطاني، هذه القضية مؤامرة دولية الأبعاد حيث يقول: “نعم، هناك حجم كبير من المنتوجات تتداوَل بشكل متواصل عبْر العالم، ويبدو أن أن بعض المنتوجات المطابقة للشروط المطلوبة تُستبدَل في أوقات ما بأخرى مغشوشة”.شركة فاندوس للمواد الغذائية التي عُثِر على لحم الخيول في بعض منتوجاتها قررت الاثنين تقديم شكوى ضد مجهول معلنة براءتَها من عملية الغش التي طالت سلعها.النائب في البرلمان الأوروبي جوزي بوفي يشرح وجهة نظره حول هذه الفضيحة موجها أصابع الاتهام إلى عصابات تجارية قائلا: “من وجهة نظري، ما حدث صفقة تجارية فعلية اعتمدت على الغش بأتم معنى هذه الكلمة. لن أتردد في القول بوضوح إننا أمام مافيا تنشط من أجل غش المستهلكين وجمع أكبر قدر من الأرباح من عملياتها”.
السلطات تتسابق مع الزمن في عدة عواصم أوروبية كلندن وباريس من أجل كشف ملابسات هذه الفضيحة التي نُفِّذت حلقاتها في عدة بلدان وتحديد المسؤولين عنها. مصالح الأمن تكون قد بدأت تمسك بخيوطها بالتزامن مع التوعد بعقوبات ضد المتورطين فيها. يحدث ذلك في الوقت الذي يتحرك فيه أرباب قطاع اللحوم لاتخاذ تدابير لتدارك النقائص في مراقبة نشاطات المنتجين والموزعين واستعادة ثقة المستهلكين.