عاجل

تقرأ الآن:

كيف ينظر ضحايا الاعتدءات الجنسية من قبل بعض القساوسة الى استقالة البابا


الفاتيكان

كيف ينظر ضحايا الاعتدءات الجنسية من قبل بعض القساوسة الى استقالة البابا

تتوالى ردود فعل الرأي العام بعد اعلان البابا بنديكتوس السادس عشر عزمه الاستقالة وسط حيرة وكثير من التساؤلات.

الاحترام هو الشعور الغالب على معظم من تلقى خبر الاستقالة، إلا أن هناك من يرى أن البابا لم يقم بما كان يجب أن يفعله خاصة فيما يتعلق بقضية الاعتداءت الجنسية على الأطفال من قبل بعض القساوسة في بعض الدول .

ديفيد لورينز رئيس جميعة ميريلاند المعنية بالاطفال الذين تعرضوا للإساءة يقول:

“لقد اعتذر للالأيرلندين وللولايات المتحدة ولاستراليا والمانيا واسباني،ا كما تعلمون وجه رسائل اعتذار، لكن الحقيقة لم يكن هناك فعل، كلمات من دون اي اجراء، اخشى أن يتبنى البابا الجديد النهج نفسه”.

من ناحية أخرى ومن بين الكرادلة المشاركين في انتخاب البابا الجديد في مارس اذار المقبل، كاريدنال لوس انجلوس روجر ماهوني الذي أعفى من مهامه بعد أن كشفت الكنيسة عن وثائق تظهر أنه عرقل التحقيقات مع قساوسة اعتدوا جنسيا على أطفال.

أحد الضحايا علق على الأمر قائلا: “اذا سمجت له الكنيسة المشاركة بالاقتراع علينا الإلتزام بما تقوله الكنيسة، رغم اني كنت احد ضحايا الأبرشية”.

قد يكون هذا الموقف استثناء، الا أن العديد من ضحايا الاعتداءات غير مستعدين لطي الصفحة القاتمة في تاريخ الكنيسة.