عاجل

نناقش اليوم استقالة البابا بنديكت السادس عشر، إثر قرار تاريخي وفي سابقة من نوعها، فاجأت الجميع. وعن هذا الموضوع، ينضم إلينا من روما المتحدث باسم الفاتيكان الأب “لومباردي“، وهو في الآن نفسه مدير إذاعة الفاتيكان.

يورونيوز: هل تنظر إلى استقالة البابا على أنها تساير العصر، أم أنها شجاعة وتزهد؟

المتحدث باسم الفاتيكان الأب لومباردي:

“بالتأكيد يمكننا الحديث عن تزهد في المؤسسة الباباوية تتضمنها التشريعات الكنسية، وبالتالي ليس مستحيلا وقوعها. لقد كان قرارا أظهر شجاعة كبيرة، لأنه ما من أحد قام بذلك منذ قرون، كما يظهر تواضعا كبيرا وتبصرا تجاه تقدير قواه، لأنه من الواضح أن سبب قراره أنه قوم حالته الصحية المتدهورة، وزيادة الوهن بسبب تقدمه في السن.
لا ينبغي علينا أن ننسى أنه يبلغ من العمر خمسة وثمانين عاما، هذا فضلا عن التزاماته الحكومية تجاه الكنيسة في العالم. أعتقد أنه قرار مثالي ومتبصر، وأقدره كثيرا”.

يورونيوز: هناك عديد الأسئلة العالقة دوليا، ما تأثير فضائح الانتهاكات الجنسية للأطفال ومصرف الفاتيكان، إلى جانب تسريب وثائق شخصية للبابا، على هكذا قرار؟

المتحدث باسم الفاتيكان الأب لومباردي:

“لقد اتخذ القرار بمفرده، فقد احتكم إلى ضميره أمام الله بشأن قوته وقدراته. ليس هناك أبعد من ذلك. ولكن بطبيعة الحال هناك مشاكل، هناك دائما مشاكل. بنديكت واقعي، يعرف أن التاريخ ليس سهلا، وأعتقد أن البابا المقبل سيحاول احتواء المشاكل الكبيرة، والطريق أمامه لن تكون سهلة أبدا. وبالتالي ليست المسألة وجود مشكلة ما وراء اتخاذه القرار. ذلك تخمين خاطئ، يؤدي إلى استنتاج خاطئ”.

يورونيوز: يتساءل الناس لماذا الآن؟

المتحدث باسم الفاتيكان الأب لومباردي:
“يمكنك القول مثلا أن أغلب الرحلات التي قام بها إلى المكسيك وكوبا في آذرا مارس الماضي منتحه فرصة تقويم قوته. لقد كان يتدبر أمره بشكل جيد، ولكن فيما بعد أعاد تقويم قدراته بشأن التعامل مع تعهدات كتلك”.

يورونيوز: إلى جانب الشكوك السياسية والأزمات في أوروبا وليس فقط في إيطاليا، هل تعتقد أن القرار يمكن أن يزيد من الحيرة العامة.

المتحدث باسم الفاتيكان الأب لومباردي:

“لأولئك الذين يعرفون الكنيسة ولديهم نظرة خاصة للواقع بشأن سير الأمور، فإن هذا التغيير الكلي للبابا أمر طبيعي وقد حدث عبر التاريخ. إنه ليس شخصا نحتاج إليه لقيادة الكنيسة فقط، وإنما الوزارة، ووظيفة خليفة القديس بطرس”.

يورونيوز: بابا له ما يزيد عن مليونين وستمائة ألف شخص من الأتباع على تويتر، يقرر القيام بإعلان تاريخي باللاتينية. كيف تفسر هذه الازدواجية؟

المتحدث باسم الفاتيكان الأب لومباردي:

البابا شخص ذكي، مدرك لمشاكل العصر ولثقافة العالم. إنه يعير اهتماما لتطور وسائل الاتصال والتكنولوجيات الجديدة والطرق الجديدة. والاعلان الذي قام به كان بيانا رسميا لديه ثقله القانوني، وقد كان تاريخيا أمام مجمع الكرادلة إلى جانب الكرادلة الحاضرين في روما، وقد قام بذلك بطريقة سليمة ورصينة.