عاجل

تقرأ الآن:

بييرو غراسو ليورونيوز :"يجب التعاون على المستوى العالمي لملاحقة عناصر المافيا"


Insight

بييرو غراسو ليورونيوز :"يجب التعاون على المستوى العالمي لملاحقة عناصر المافيا"

كيف يمكن القضاء على شر المافيا؟ الحكومة الايطالية تجند الشرطة والقضاة لمكافحة المافيا في معركة لا نهاية لها ضد عدو يظهر باستمرار. هنا في ريجيو كالابريا، في يونيو 2010، ضربة قوية ضد “ندرانجيتا“، واحدة من أقوى عصابات جريمة في إيطاليا. أربعون موقوفاً، من بينهم ثلاثون رجل أعمال، اما الجديد فهو أن العصابات التي كانت تقتتل فيما مضى، واليوم باتت تتعاون كما يوضح بييرو جراسو المدعي العام لمكافحة المافيا.
أرباح ضخمة، حوالي خمسة وعشرين ملياراً أي 1.7٪ من الناتج المحلي الإجمالي في إيطاليا. على رأس هذه المنظمات تأتي الكامورا ومن خلفها ندرانجيتا فيما الكوزا نوسترا ثالثة بحوالي المليار وثمانمائة مليون.
هذه المافيا تسعى أيضا إلى التغلغل في الاقتصاد الشرعي، كما كان الحال بالنسبة لتسويق وتوزيع الخضار والفواكه في إيطاليا في عام 2010. حين قام ثلاثة أشخاص باحتكار الإنتاج في جنوب ايطاليا.
لكن المافيات الثلاث دخلت في “العولمة“، وباتت موجودة في أوروبا وخاصة في إسبانيا وألمانيا وهولندا. وباتت مجموعة “أعمال المافيا” ترتكز على الاستثمار في القطاع العقاري الذي يشكل حجر الزاوية في عملية التبييض والسلاح الوحيد في يد الدولة هو مصادرة هذه الاملاك.

لويزيدا دي ايزو يورونيوز:“ينضم الينا السيد بييرو غراسو المحقق العام في المنظمة الوطنية لمكافحة المافيا ومرشح الحزب الديمقراطي في مجلس الشيوخ الايطالي عن منطقة لاتسيو في روما .
غزت أنشطة المافيا الاسواق العالمية وهي اليوم تتكيف مع الأزمة الاقتصادية من خلال توفير رأس المال للشركات التي تحتاج إلى السيولة، وباتت أموال المافيا تشكل ما لايقل عن 2 % من الناتج المحلي وفقا لتقرير حكومي صدر مؤخرا. هل من الضروري اتباع نهج أكثر صرامة على الصعيد الدولي في مكافحة المافيا ؟
بييروغراسو :“في وقتنا الحالي المافيا هي ظاهرة عالمية و جرائمها منتشرة في جميع البلدان لذلك يجب التعاون على المستوى العالمي لملاحقة عناصر المافيا في كل بلد .
يورونيوز :“على المستوى الاوربي ما هي الاجراءات المتخذة لمكافحة المافيا والجريمة المنظمة ؟
بييرو غراسو:“إيطاليا لديها الوسائل القانونية الأكثر حداثة والأكثر فعالية لمكافحة الجريمة المنظمة، وهذا ما رأيته خلال نقاشات كثيرة دارت بيني وبين زملائي في بلدان مجاورة.
أعني هنا اجراءات مصادرة الثروة غير المشروعة للعاملين في المافيا ، ونحن نعمل على ايجاد تشريعات جديدة بهذا الخصوص لذلك ينبغي على كل الدول الاوربية وغير الأوربية اتخاذ اجراءات مماثلة .
هذه الاجراءات تحديدا من أجل منع بعض الدول التي ليس لديها تشريعات كافية، لكي لا تصبح ملاذا للأصول المهربة من الدول التي لديها تشريعات صارمة ، مثل ايطاليا التي تقضي عقوبة السجن لأربع سنوات ونصف السنة للذين يحاولون تهريب الأموال الغير المشروعة ، وضبطت الحكومة الايطالية مؤخرا أموالا بقيمة 40 مليار يورو. لذلك يجب أن نستمر على هذا الطريق: “الأولوية هي أن نضع أيدينا في جيوب المافيا “. يورونيوز :“من خلال تجربتكم، ماهي تفاصيل الاجراءات التي اتخذتها الحكومة الايطالية لمكافحة المافيا وماذا تقترح على المستوى الأوروبي ؟”.
بييرو جراسو:“فيما يتعلق بإيطاليا، كما ذكرت سابقا لدينا قانون جيد للغاية، ولكنه يجب أن يكون مثاليا، على سبيل المثال من خلال اعتماد تدابير لمكافحة غسيل الأموال ، وعمليات اخفاء الأموال غير المشروعة.
بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تكون هناك معايير صارمة تتخذ ضد المتلاعبين والمتهربين من دفع الضرائب، وينبغي أيضا تحسين قانون الفساد على الصعيد الدولي، وأعتقد أننا ينبغي أن نصدر أكبر قدر ممكن من التشريعات الايطالية لأوربا مثل تشريع مصادرة الممتلكات وهناك بعض الدول بدأت بالفعل باعتماد أنظمة مماثلة وهي فعالة جدا “. يورونيوز :” هل لديكم اقتراح محدد؟
بييرو غراسو:“قانون مصادرة جميع الأملاك بحق الذين يرتكبون الجرائم المنظمة وليس فقط الأموال بل كل ما يمتلكونه من عقارات وأراضي وشركات “. يورونيوز :“مكافحة المافيا هي معركة ضد عقلية معينة ، كيف تسعون لتغيير هذه العقلية من خلال عملكم كعضو في البرلمان؟
بييرو غراسو:“مكافحة المافيا لا تتم عن طريق القمع والصرامة فقط بل أيضا عن طريق التغيير الثقافي، ولتحقيق ذلك يجب علينا أولا حل مشاكل و تلبية احتياجات الناس، وهنا أعني الاشخاص الذين تستخدمهم المافيا في اعمالها وجرائمها فهم يتبعون استراتيجة خفية لجذب المحتاجين .
المافيا تستخدم سياسيات وأساليب معينة تحول هؤلاء المحتاجين الى عبيد يقومون بفعل أي شيء مقابل وعود ومبالغ مالية.
لذلك نحن بأمس الحاجة الى سياسيات اجتماعية فعالة ، للحد من مستوى الفقر ولرفع مستوى الثقافة تجاه الجريمة المنظمة واعطاء الجميع الحد الأدني مما يبقيهم على قيد الحياة بطريقة كريمة وبهذه الطريقة نبني ثقافة شرعية للحد من الجريمة المنظمة”.