عاجل

كوريا الشمالية تستعرض عضلاتها من جديد وتستعد لإجراء تجربة على صاروخ جديد طويل المدى عقب أيام من إجراء تجربتها النووية الثالثة‏ رغم كشف النقاب عن
اعتزام الاتحاد الأوروبي فرض جولة جديدة من العقوبات على كوريا الشمالية
الأسبوع المقبل في محاولة لزيادة الضغط على بيونج يانج بعد اجراءها لتجربة نووية.

يأتي هذا تزامنا مع احتفال كوريا الشمالية بالعيد الواحد والسبعين لميلاد رئيسها السابق كيم جون ايل الذي حكم البلاد حتى وفاته في العام 2011 .

من جهتها تسعى كوريا الجنوبية الى اقناع مجلس الأمن بمعاقبة جارتها الشمالية على هذه الخطوة باصدار قرار يتضمن بنذا بفرض عقوبات عبر وسائل عسكرية.

وترى كوريا الجنوبية أن التقدم في بناء منشآت جديدة والزيادة بشكل عام في النشاط بموقع موسودان-ري الكوري الشمالي لإطلاق الصواريخ ربما يكون مؤشرا علي اعتزام بيونغ يانغ إطلاق صاروخ آخر عقب تجربتها النووية التي نفذتها الثلاثاء المنصرم.

وقام مجموعة من الكوريين الشماليين، الذين يعيشون بكوريا الجنوبية بإطلاق 200 ألف منشور يندد بالنظام في بيونغ يانغ بواسطة بالونات عبر الحدود في مدينة باجو الكورية الجنوبية، ما أدى إلى اشتباكات مع نشطاء مدنيين معارضين لهذه الخطوة.