عاجل

“إعادة تأهيل” سفاح الأطفال “مارك ديترو” (على أن يرتدي أسورة الكترونية حول كاحله لمراقبته بشكل دائم)، في إطار محاولته الرامية إلى إطلاق سراحه من السجن قبل إكمال المدة، مشروع رفضته محكمة بلجييكية، واعتبره القضاء البلجيكي فاقدا للمصداقية.

وسائل اعلام علقت على القرار بالقول: إن المحكمة رأت أن احتمال عودة “ديترو” إلى عالم الجريمة يعد كبيرا للغاية، وأن فرصة اندماجه في المجتمع تعد منعدمة.

وكان “ديترو” قام خلال التسعينات بخطف فتيات واغتصابهن وحبسهن في قبو، وقد توفيت أربعة منهن. وتقول امرأة بلجيكية:

“رجل كهذا لا ينبغي أن يخرج مطلقا من السجن كامل حياته، ما فعله غير مقبول بالمرة ولا يغتفر”.

وتقول امرأة أخرى:
“ينبغي احترام القانون من كافة المواطنين، وبالتالي إذا لم يطلق سراح ديترو فإنني افترض بأن قضاة احترموا القانون، وأن المحكمة قامت بدورها”.

وكانت حالة من الغضب سادت البلاد إثر الافراج عن “ميشل مارتن” الزوجة السابقة “لديترو“، وشريكته في الجريمة بعد أن قضت ستة عشر عاما في السجن.

من جانبها تقول موفدة يورونيوز إلى بروكسل كلثوم آلان:
“قد يعود مارك ديترو خلال الأيام المقبلة بملف متماسك ليطالب باطلاق سراحه المشروط، لكن دون أسورة الكترونية. أما والدته اليائسة فقد حذرت من أن الاجرام مغروس في روحه”.