عاجل

احتجاجات في مدينة بور سعيد المصرية تأخذ طابع عصيان مدني على خلفية مناهَضَةِ جماعة “الإخوان المسلمون” ورئيسِ الجمهورية المنبثق عن الجماعة محمد مرسي مطالبين بالقصاص لقتلى أحداث “السبت الدامي”.

آلاف المتظاهرين عمدوا إلى الضغط على العمال والموظفين وتلاميذ المدارس في مختلف مؤسسات المنطقة لإخراجهم من مكاتب عملهم ومدارسهم وإرغامهم على الالتحاق بالعصيان.

“طالبنا بحق الشهداء..ليس هناك مسؤول في الدولة سمع صوتنا، والناس متذمرة”.

الاحتجاجات في بور سعيد انفجرت بإعلان حكم الإعدام نهاية شهر يناير الماضي في حق 21 متهما في أحداث دامية في أحد ملاعب كرة القدم أدت إلى مقتل 74 شخصا. غالبية المتهمين من مناصري فريق محلي لكرة القدم. وتسببت أحداث الشغب التي أعقبت إعلان الحُكم القضائي في مقتل 40 شخصا.