عاجل

عودة مفاجئة للرئيس الفنزويلي “هوغو شافيز” إلى بلاده أسعد بها مؤيديه، بعد مضي فترة تزيد عن شهرين قضاها في كوبا للعلاج من مرض السرطان.

وأمام المستشفى العسكري في العاصمة كاراكاس الذي دخله شافيز لمتابعة العلاج فور رجوعه، تجمع العشرات من أنصاره مرددين هتافات التعاطف مع رئيسهم.

ولم يعط المسؤولون ايضاحات عن حالة شافيز الصحية، لكن نائب الرئيس “نيكولاس مادورو” الذي يتولى ادارة شؤون البلاد، قال ان الحكومة ستطلع الفنزويليين بالأمر في الأيام المقبلة. وتثار تكهنات بأن حالة شافيز أسوأ مما يصرح به المسؤولون.

إحدى مؤيدات شافيز تقول:
“أحبه كثيرا، أسأل الله ان يشفيه ويخرجه من هذه المحنة لأنه رجل مكافح”.

ويقول أحد مؤيديه:
“فنزويلا تنتظرك بأذرع مفتوحة يا قائدي، نحبك، ونريدك، وهناك شعب كامل سيؤيدك دائما، حتى عام ألفين وواحد وعشرين”.

ويستبعد الخبراء إجراء انتخابات رئاسية مبكرة في البلاد حتى بعد عودة شافيز، وهي انتخابات لن تجرى برأيهم إلا بوفاة شافيز أو إعلان عجزه.