عاجل

تقرأ الآن:

تشافيز يعود إلى فنزويلا..دون آفاق سياسية صافية


فنزويلا

تشافيز يعود إلى فنزويلا..دون آفاق سياسية صافية

الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز يعود فجأةً إلى بلاده بعد غياب دام شهرين ليُنقل مباشَرةً إلى مستشفى كاراكاس العسكري دون تقديم إيضاحات عن تطور وضعه الصحي.تشافيز تلقَّى خلال الشهرين الأخيرين علاجاتٍ في العاصمة الكوبية هافانا ضد داء السرطان الذي تمَّ تشخيصُه في شهر يونيو/حزيران من العام ألفين وأحد عشر، وأُجريتْ له رابعُ عمليةٍ جراحية في منتصف شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي دامت ستَّ ساعات.
نائبه نيكولاس مادورو قال: “جميعُ أعضاء فريق هوغو تشافيز حاضرون هنا. إنه في حالة جيدة يتمتع بكل وعيه، إنه سعيد جدا ومتحمِّس لوجوده في أرض وطنه فنزويلا مثلما قال بنفسه في تغريدته على موقع تويتر. نحن جميعا نتقاسم مع الشعب هذه السعادةَ العظيمة وهذا الحماسَ الكبير”. في محيط مستشفى كاراكاس العسكري، تجمَّع عددٌ من أنصار ومحبي هوغو تشافيز في وقفة تضامنية مع رئيسهم فرحين بعودته ومتمنين له التعافي من دائه وسط أهازيج وهتافاتٍ بحياته.
“لديه مهمة يجب أن يُكملَها. إنه يقوم بمهمة هنا بمعية شعبه الذي يحبّه ويصلي من أجله” تقول امرأة مُسنة كانت ضمنَ حشودِ الموالين لتشافيز حوالي المستشفى العسكري.
وتضيف امرأة أخرى متوجهةً بعباراتها إلى تشافيز:
“اعتنِ بنفسك، الكلُّ يحبك. أتمنى أن يكون هناك من يحبك مثلما أحبك”.
هذا التضامنُ والفرحة بعودة القائد تشافيز محبوبِ الفقراء ومتوسطي الحال في فنزويلا لا يحجب حقيقةَ أن غموضا كبيرا يلفُّ وضعه الصحي وبالتالي بمستقبل البلاد السياسي، مما يثير انشغالاتٍ داخليةً وإقليمية ودولية.