عاجل

تقرأ الآن:

العام الحالي لن يكون عام االخروج من الازمة الاقتصادية الاوروبية


أوروبا

العام الحالي لن يكون عام االخروج من الازمة الاقتصادية الاوروبية

تضاؤل التفاؤل بإمكانية البدء الجدي بالخروج من الازمة الاقتصادية الاوروبية هذا العام بسبب استمرار ارتفاع نسب البطالة و استمرار الركود الاقتصادي في العديد من دول الاتحاد.

المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية أولي رين صرح ان لدى المفوضية “بيانات مخيبة للآمال صدرت اواخر العام الماضي، و بيانات من العام الحالي مشجعة لاعادة ثقة المستثمرين مستقبلا”.

ان التوقعات لم تصدق بالنسبة للنمو المتوقع فاليونان ترزح تحت ازمة مالية اعمق للسنة السادسة على التوالي و قبرص تعاني ايضا و حتى البلدان القوية نسبيا اقتصاديا بدأت تتأثر بما يجري في بقية البلدان”.

البطالة في الاتحاد الاوروبي قد تقارب الاثني عشر بالمئة هذا العام و ستكون نسبتها حوالى السبعة العشرين بالمئة في كل من اسبانيا و اليونان بينما لا تتخطى نسبة البطالة الستة بالمئة في المانيا و المسا و الوكسمبورغ .

الخبير الاقتصادي هانس مارتن حذر من موجة غضب عارمة :” النتائج كارثية بالنسبة للمؤسسات الاوروبية و لقادة للدول الاعضاء فهي تذكرهم بان جهودهم لم تكن كافية لاطلاق عجلة النمو و مكافحة البطالة في اوروبا”.
الدين العام الاوروبي لهذه السنة قد يصل الى نسبة خمسة وتسعين بالمئة من اجمالي الدخل العام “.