عاجل

عقب زيارة الى البرازيل استمرت يومين حط رئيس الحكومة الروسية ديمتري ميدفيديف الرحال يوم الخميس في هافانا حيث استقبله نائب الرئيس الكوبي خوسيه رامون ماشادو فانتورا..
زيارة ميدفيدف لكوبا ستخصص لترسيخ الروابط بين البلدين التي تراجعت الى الصفر مع انهيار الكتلة السوفياتية مطلع التسعينات من القرن المنصرم.ووقعت موسكو وهافانا عدة اتفاقيات خصوصا في مجالي الطاقة والتجارة والمواد الطبية. كما سيتم التوقيع على اتفاقية لتسوية الديون الكوبية لروسيا والتي تعود الى قروض سوفيتية تصل الى 30 مليار دولار قبل نهاية العام على أن يتم التنازل عن جزء من المديونية واعادة هيكلة الباقي حسب ما أعلنه وزير التجارة والصناعة الروسي دينيس مانتوروف. اتفاقية التعاون الروسي-الكوبي من شأنها أن تعزز في مجالات الاتصالات والملاحة عبر الاقمار الصناعية واستكشاف الفضاء والطب الفضائي والبيولوجي اضافة الى تدريب الإطارات الكوبية. ميدفيديف سيقوم كذلك بنشاطات بروتوكولية متنوعة أهمها زيارة ضريح الجندي السوفياتي العالمي الذي أقيم تخليدا للجنود السوفيات ال67 الذي قضوا في كوبا خلال السنوات الثلاثين من التحالف بين موسكو وهافانا.