عاجل

عاجل

النساء الأمريكيات يُقحَمن في الصراع بين لوبي السلاح والبيت الأبيض

تقرأ الآن:

النساء الأمريكيات يُقحَمن في الصراع بين لوبي السلاح والبيت الأبيض

حجم النص Aa Aa

النساء الأمريكيات يُقْحمْن في الصراع السياسي الشديد بين لوبي السلاح والبيت الأبيض في معركة محاولة أوباما تشديد الرقابة على تداول الأسلحة النارية في البلاد.اللوبي المدافع عن حرية تداول الأسلحة النارية يتحدى الرئيس بتنظيمه حملة لدعوة النساء إلى اقتناء الأسلحة النارية. ويبذل البيت الأبيض قصارى جهوده لاستقطاب الداعيات منهن لعدم ترك السلاح في متناول كل من هب ودب حتى لا تتكرر مجازر كتلك التي وقعتْ مؤخرا في مدرسة ساندي هوك ومناطق أخرى من البلاد.ليزا كارليسل إحدى المساندات لتسلُّح النساء تقول وهي تتدرّب على الرماية:
“أردتُ حيازة سلاحي لضمان أمني. عندما اقتنيته كان هدفي حماية نفسي. لكن يجب أن يُتبعَ ذلك بالتمرُّن على استخدامه، لأن حيازته لوحدها لا تكفي لضمان الأمن. يجب اقتناؤه وتعلُّم استخدامه”.
700 امرأةٍ تُقتل سنويا في الولايات المتحدة الأمريكية بأسلحة نارية على يد أشخاص مسلحين..أحيانا يُعدّون من الأقارب..
شتيفان غْرُوْبْ مراسل يورونيوز من الولايات المتحدة الأمريكية يعلق قائلا من ولاية فرجينيا:
“في خضم النقاش الوطني حول حرية تداول السلاح، كلا الطرفين يحاول استقطاب النساء لتعزيز صفوفه. لكن المسألة ليست سهلة. النساء يبحثن عن الأمن والحماية ولو باللجوء إلى السلاح. في الوقت ذاته النساء يدعمن تشديد المراقبة على تدوال السلاح الناري”.