عاجل

تقرأ الآن:

كاستيل غاندولفو تاريخ طويل مع الكنيسة الكاثوليكية


الفاتيكان

كاستيل غاندولفو تاريخ طويل مع الكنيسة الكاثوليكية

كاستيل غاندولفو تلك المدينة الصغيرة المطلة على بحيرة ألبانو والواقعة على بعد أميال قليلة جنوب شرق العاصمة الإيطالية تستقبل البابا بنديكتوس السادس عشر بعد استقالته من الكرسي البابوي، حيث سيقضي الحبر الاعظم بعضا من الوقت في المقر الصيفي لإقامة الكرادلة منذ أكثر من اربعة قرون.

سكان المدينة التي تعد من أجمل المدن الإيطالية كانوا في إنتظار بنديكتوس السادس عشر بالترحاب.

إحدى سكان المدينة تقول: “نعلم إنها لحظة حساسة لقداسة البابا ونحن كسكان محليين نشعر بالشرف لوجوده بيننا. سنكون قريبين منه ليس فقط بصلواتنا بل أيضا بصمتنا”

إحدى سكان المدينة تقول:
“ إنها لحظة عاطفية. فإنه أمر جلل له ولنا. نحن محظوظون لكوننا هنا”

وكان بنديكتوس السادس عشر يقضي سنويا ما يقرب من خمسة أسابيع في المقر الصيفي للكرادلة منذ توليه مهام منصبه.

ويقع مقر إقامة الكرادلة الصيفي في قلعة كاستيل غاندولفو التي شيدت عام 1200 ميلادي على يد عائلة غاندولفو بهدف جعلها حصنا ضد هجمات اللصوص.

وتقع المدينة رسميا تحت سيطرة دولة الفاتيكان منذ إتفاقية لاتران عام 1929، بيد انها تحت السيطرة الفعلية للكنيسة منذ القرن السادس عشر عندما استولى عليها البابا كليمنت الثامن من عائلة سافيلي مقابل ديون لم يتم سدادها.

وتغطي الحدائق الغناء ما يقرب من نصف مسحة القلعة التي تتمتع بمنظر بديع على بحيرة ألبانو ومنازل المنطقة التي شيدت في عصر الأمبراطور الروماني دومتيان.