عاجل

الجمعية الوطنية للتغيير المصرية، التي تشكل أحد روافد جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة، تندد بما وصفته بالتدخل الأمريكي السافر في شؤون مصر الداخلية ردا على موقف وزير الخارجية الأمريكي جون كيري من إعلان المعارضة مقاطعة الانتخابات البرلمانية المقبلة.كيري كان دعا جبهة الإنقاذ إلى التراجع عن قرارها، وأثار انزعاج بعض أطيافها إلى الحد الذي قالت فيه الجمعية الوطنية للتغيير إن كيري الذي يزور مصر يوم السبت المقبل “غير مرغوب فيه” في البلاد.شرائح من الرأي العام المصري غير مرتاحة لقرار المقاطعة مثلما يبدو من موقف هذا المواطن الذي يقول:
“مقاطعة الانتخابات باستمرار ليس تصرفا صائبا. يجب المشاركة والاقتراب من الناس في الشارع. لكنهم في المطبخ السياسي لهم وجهة نظر أخرى”.
وهو ما يعبّر عنه أيضا الخبير السياسي مجدي ساخي بالقول إن المقاطعة تعني “ترك الساحة لأحزاب بعينها تسيطر على الموقف السياسي، وفي الوقت ذاته أخشى أن تكون أحزاب المعارضة غير آبهة بالعملية السياسية”.
قرار المعارضة المصرية بمقاطعة الانتخابات بحجة عدم توفر الشروط الضرورية لضمان نزاهتها يضيف للاحتقان السياسي القائم احتقانا إضافيا، وهو ما يؤكده مراسل يورونيوز من القاهرة محمد شيخ إبراهيم بهذا التعليق الذي يقول فيه:
“إن قرار مقاطعة الانتخابات البرلمانية من شأنه أن يعزز من حالة التوتر الأمني والسياسي على الساحة المصرية ويسمح للحزب الحاكم بالسيطرة على البرلمان الذي من المفترَض أن يضم تحت سقفه كافة الأطياف السياسية”.