عاجل

عاجل

انطلاق السباق نحو كرسي الفاتيكان: أسماء وترجيحات

تقرأ الآن:

انطلاق السباق نحو كرسي الفاتيكان: أسماء وترجيحات

حجم النص Aa Aa

الكرسي الرسولي شاغر. بعد حبر ألماني وآخر بولوني من سيكون الحبر المقبل؟ الفاتيكان يدخل في مرحلة من الدوامات حيث تدور أحاديثٌ عن تيارات داخل مجمع الكرادلة. كما أن تقييم المتنافسين سيكون على رأس أولويات اجتماعات المجمع. حتى الآن ما من إسم بارز.
ظهرت بعض الاسماء الصحفية، كانجيلو سكولا الإيطالي، ومارك اولي الكندي، والبرازيلي أوديلو شيرير، وبيتر توركسون من غانا والأميركي تيموثي دولان.
قبل الاجتماع السري لانتخاب البابا الجديد، نظريتان تطرحان : معالجة الفضائح المتتالية أو طي صفحة الفضائح.
فضيحة تسرب وثائق الفاتيكان، أثارت حفيظة بعض الكرادلة القادمين من خارج شبه الجزيرة الإيطالية بحسب بعض المحللين. وينظر إلى هذه الفضيحة وكانها من تدبير إيطالي للسيطرة على البابوية. تبقى كلها تحليلات ويبقى التعويل الأساسي على مناقشتها في الخلوات.
كما ان الكرادلة الإيطاليين غير متحدين فيما بينهم، حول العلاقة مع السياسة الإيطالية. ويبقى الاساس في الطاعة وتحديداً طاعة الكرادلة. من جهته بندكتوس أعلن طاعته لخلفه، ما قد يقطع الطريق على الكثيرين، حول انقسامات المؤسسة.
أما الأساس فهو في التعويل على دخان أبيض، يخرج في أقرب وقت ليعلن انتهاء مرحلة وبدء أخرى في التقويم المسيحي.

لمزيد من الاضاءة أجينا مقابلة مع كبير الكرادلة سيفيرينو بوليتو وهذا نص اللقاء:

هو أكبر الكرادلة سناً ممن لهم الحق بالتصويت، اسقف فخري لمدينة تورينو، سيفيرينو بوليتو، في عام 2005 صوت لانتخاب بندكتس السادس عشر، وسيشارك في انتخاب خليفة له.
نحن في نهاية مرحلة تاريخية ومضطربة عاشتها البابوية. كيف عشتم اللحظات الاخيرة التي سبقت الخطاب الاخير للبابا.

سيفيرينو بوليتو:
“أعيشها بروح عظيمة بكثير من الإعجاب والعاطفة نحو البابا بنديكتوس السادس عشر، فيما يتعلق بهذا الفعل الشجاع والمتواضع والمحب بالنسبة للكنيسة وليسوع المسيح، وكما قال هو أمام الجمهور : فكرت، وصليت، وحاولت أن أزداد فهماً. هذه خطوة خطرة وأقوم بها بكثير من الصفاء، لأنني وضعت يسوع المسيح، ومصلحة الكنيسة قبل مصلحتي الشخصية. “

يورونيوز:
خلال الاجتماع السري، الكرادلة بحاجة إلى النظر في المسائل الحساسة التي على البابا المقبل ان يواجهها: الاعتداء الجنسي على
الأطفال من قبل بعض رجال الدين، والوثائق المسربة. هل تعقد هذه الملفات خياراتك؟

سيفيرينو بوليتو:
لا أعتقد ذلك، لأنه علينا اختيار الأفضل. يجب أن نسأل الرب أن يساعدنا على اختيار الذي اختاره هو. فالرب يعلم من هو البابا الجديد. لذلك، فيما يتعلق بالمشاكل التي تعاني منها الكنيسة، لا يجب المبالغة. فهناك الكثير من المبالغات. البابا نفسه قد اعتذر، وقال انه كان يخجل من هذه “الثغرات” كما عانى ربما من قضية الوثائق التي تم تسريبها. هذه الحقائق هي جزء من تاريخ البشر، ورجال الدين قد يعانون كأي شخص من نقاط ضعف ولا يجب تعميم ذلك. فهي لا تلزم الانسان بتصرفاته، لأن أفعال البشر يجب أن تكون نابعة من خلال الرؤية الروحية للإنسان وهي الرؤية التي يرسمها لنا الرب والتي لا أراها الآن، لأنني لا أرى أمامي إلا لوحاً أبيض. فإن الانسان الذي يسعى الرب لبنائه هو الانسان القادر من خلال عبقه الايماني وروحه العالية وحضوره الثقافي أن يسير بالكنيسة على درب يوحنا بولس الثاني وبندكتوس السادس عشر.

يورونيوز:
هل تخافون من ان تطول فترة اختيار حبر جديد بسبب الخلافات بين الكرادلة.

سيفيرينو بوليتو:
الانقسامات الداخلية داخل مجمع الكرادلة هي في رأيي من اختراع الصحفيين، لأنه مباشرة بعد يوم من الإعلان عن استقالة بنديكتوس السادس عشر في 12 فبراير، بعض الصحف الإيطالية تحدثت عن مجموعات من الكرادلة.

يورونيوز:
في غضون ساعات تبدأ اللقاءات، وهي أيام للتفكير في المستقبل. كيف تتخيل كنيسة الغد؟

سيفيرينو بوليتو:
الكنيسة التي أحلم بها، هي الكنيسة التي أملكها، وهي التي بشر بها الإنجيل البابا المستقيل، بنديكتوس سيبقى دائما في ذاكرتنا. وكما أعلن البابا فهذا هو عام الإيمان، وهو ما حدده في “المجمع الكنسي” في العام الماضي من أجل التذكير بأهمية وجود التبشير الجديد، لتجنب إضعاف الإيمان، وخاصة في الدول التي لديها تقليد طويل من الكاثوليكية، كما هو الحال في أوروبا.

يورونيوز:
ما هي الرسالة التي ترغب بنقلها للبابا المستقيل والبابا المقبل؟

سيفيرينو بوليتو:
رسالة من عاطفة كبيرة، وامتنان وعلى مستوى عالٍ. أما أمنيتي للبابا القادم هي أن يكون كريماً، وان يشعر بتأييد روح القدس، ونعمة الله، وأن يشعر بهذا الدعم، والأخوة مع كل واحد منا.

يورونيوز:
هل سيكون هناك حبر بحلول عيد الفصح؟

سيفيرينو بوليتو:
ما زال هناك شهر، وآمل ألا يطول عمل التجمعات الكنسية لاكثر من شهر. لأنه سيكون هناك إشكالية إذا ما طالت الفترة المقررة للاختيار.