عاجل

أزمة تراجع الطلب في منطقة اليورو انعكست على مؤشراتها الإقتصادية.
البطالة سجلت ارتفاعا في شهر كانون الثاني/ يناير لتصل إلى معدل قياسي جديد بلغ أحد عشر فاصلة تسعة بالمئة. اليونان سجلت المعدل الأعلى وهو سبعة وعشرون بالمئة. أما التضخم فجاء في شهر شباط / فبراير دون معدل اثنين بالمئة المستهدف.

أما القطاع الصناعي، فقد أبرز التفاوت الإقتصادي بين الدول. ألمانيا وإيرلندا كانتا الدولتين الوحيدتين اللتين شهدتا نموا للصناعة بين جميع الدول التي تم استفتاؤها.

هذه البيانات يتوقع أن تزيد الضغوط على المصرف المركزي الأوروبي في اجتماعه في السابع من آذار/ مارس المقبل، لكن المحللين يستبعدون أن يخفض المصرف معدل فوائده عن صفر فاصلة خمسة وسبعين بالمئة.