عاجل

في اليوم الذي تحيي فيه بلغاريا الذكرى الخامسة والثلاثين بعد المائة لاستقلالها عن الحكم العثماني الذي امتد خمسة قرون، نظمت احتجاجات واسعة ضد الفساد في العاصمة صوفيا ومدن أخرى، حيث دعا المنظمون إلى أن تكون المسيرات سلمية.

وحدد مكان ملتقى المسيرات أمام مبنى البرلمان وأن تنتهي آخر النهار حتى لا تتداخل مع احتفالات الذكرى الوطنية.

وكان عشرات آلاف البلغاريين تظاهروا الأحد الماضي ضد النخبة السياسية وأسلوبها في إدارة الحكم في البلاد، وكذلك ضد انتشار مظاهر الفقر، وأضحى لهم بعد ذلك مطالب سياسية.

ومن تلك المطالب عدم حل البرلمان قبل تعديل قانون الانتخابات، ومنح حقوق متساوية لجميع الأحزاب، وتعويض المسؤولين الحاليين بممثلين جدد للمواطنين، في وقت يجري تشكيل حكومة كفاءات ستحل مكان حكومة بويكو بوريسوف التي استقالت الشهر الماضي.