عاجل

بعد يوم من دخولها مستشفى في لندن لإصابتها بالتهاب معوي، غادرت الملكة اليزابيث الثانية مكان العلاج سيرا على الأقدام، وهي المعروفة بصحتها الجيدة، إذ لم تدخل المستشفى منذ عشر سنوات.

وكان نبأ دخول الملكة المستشفى أثار قلق أهالي لندن والسياح الذين قدموا الى العاصمة لرؤية الملكة البالغة من العمر ستة وثمانين سنة.

وتقول هذه المرأة:
“عندما أتيت إلى هنا لرؤية الملكة فوجئت بسماع الأخبار. وإنني أرجو من صميم قلبي أن تتعافى الملكة في القريب العاجل، وأريد أن أبلغها أننا نحبها كثيرا”.

وكانت الملكة أجلت زيارتها التي كانت مبرمجة إلى روما هذا الأسبوع، بسبب الالتهاب الذي عادة ما تختفي أعراضه خلال يومين، لكنه قد يكون أشد وطأة على كبار السن.