عاجل

في لقاء حصري مع مراسل قناة يورونيوز في واشنطن شتيفان غروب حاولت المحللة السياسية والزميل في معهد بروكينغز ديانا فيليرز نيغروبونتي الإجابة على أسئلة حائرة عن مستقبل فنزويلا ما بعد وفاة هوغو تشافيز، وشكل العلاقات الامريكية الفنزويلية خلال الفترة المقبلة.

المحللة السياسية والزميل في معهد بروكينغز ديانا فيليرز نيغروبونتي تقول:
“هوغو تشافيز لم يكن صديقا للولايات المتحدة، لكنه كان يستمتع باللعب معنا كقوة عظمى. لكن عندما يغيب منافسك فعليك أن تعترف بانه كان رجلا إستثنائيا.في الوضع الحالي الولايات المتحدة تريد التيقن بان الحملة الانتخابية للإنتخابات التي يفرضها الدستور ستكون عادلة، وان يتنافس مرشحو المعارضة وباقي المرشحين المتقدمين لمنصب الرئاسة خلال الحملة الإنتخابية على قواعد متساوية. ما يعني أن يحصل كل حزب على وقت متساوي في وسائل الإعلام وألا يحتكر الحزب الحاكم الوقت المخصص في وسائل الإعلام ويترك الفتات للمعارضة. إن حملة إنتخابية نزيهة هي ما ستطلبه الولايات المتحدة”

اما عن أسباب وتداعيات الأزمة الإقتصادية التي تواجهها فنزويلا رغم إحتياطيها النفطي الكبير فتقول نيغروبونتي.
“البلاد اليوم تمر بأزمة اقتصادية خطيرة جدا. هناك نقص في كل شيء انظر الى رفوف المتاجر ،كل شيء بكميات قليلة الأرز والحليب القهوة. حتى هناك نقص في الادوية ، و قطع الغيار للآليات والالكترونيات، الأزمة تشمل كل شيء ، وبالتالی فالفنزويليون یعلمون أنهم أمام مشكلة خطيرة وأن خليفة تشافيز عليه معالجتها. إن التغلب على تلك المشكلة سيكون في غاية الصعوبة بسبب السنوات الماضية، فتشافيز استخدم عوائد النفط لشركة نفط فنزويلا الحكومية كحقيبة اموال يوزع منها العطايا على أنصاره. إن زمن مثل تلك الأفعال إنتهى والأن على الفنزويليين مواجهة الواقع”

إعتماد الإقتصاد الفنزويلي بشكل أساسي على النفط الذي يصدر جزء كبير منه إلى الولايات المتحدة يعكس طبيعة العلاقة المعقدة بين البلدين كما تشير نيغروبونتي
“القائد الشعبي يحتاج إلى نوع من أنواع القضايا ليجتمع حولها أنصاره. معادة الإمبريالية او معادة أمريكا كانت قضية مناسبة لهم، فهل سيكمل خليفته على نفس النهج؟ الأمر ليس واضحا، ذلك لأن نفط الفنزويلي يباع إلى المصافي الأمريكية. وصدق أو لا لكن فنزويلا تحتاج إلى الطعام التي تشتريه من الولايات المتحدة. وبالتالي فان علاقات قوية مع المستثمرين الأمريكيين والشركات الأمريكية هو امر حيوي لفنزويلا كي تتمكن من الخروج من ازمتها الإقتصادية. نستطيع التعاطي مع قدر معين من الخطابة، لكن عليك في النهاية أن تكون واقعيا، وانا أزعم ان قدرا من الواقعية سيكون مفيدا لفنزويلا في مرحلة ما بعد تشافيز”