عاجل

“يحيا شافيز” و“كلنا شافيز” شعارات رددها الاف الفنزويلين أمام المستشفى العسكري بكاراكاس حيث توفي الرئيس الفنزويلي هيوغو شافيز تاركا وراءه الحزن والدموع.
الخوف من المستقبل وما بعد شافيز يخيم على وجوه الالاف ممن حضروا لوداع رئيسهم للمرة الأخيرة.
“أنا حزينة للغاية شافيز كان يحتل مكانة كبيرة في حياتي:“تقول بياتريز راموس.”
ويضيف أرماندو غونزاليز:” وفاة رجل مثل قائدنا الأعلى يعتبر خسارة لا تعوض، الرجل البطل الذي حارب من أجل فنزويلا، وخاصة بالنسبة لنا، نحن الفقراء.”
غرازيلا سيدينو :“نحن جميعا شافيز يحيا شافيز.”
الصحف الفنزويلية الصادرة هذا الأربعاء خصصت صفحاتها لوفاة شافيز وتساءل البعض عن سبب وفاته.
تيوفر أنك روخاس:“لا أعرف ما إذا كان سيتم استيعاب ذلك أو أنها مجرد كذبة،فلفترة من الوقت كانوا يقولون إنهم كانوا يتحدثون معه، وأجروا محادثات واجتماعات وخلال الساعات 48 الأخيرة حدث هذا.”
خوليو باستور:“أعتقد أن أفضل مستقبل لفنزويلا هو بدون شافيز، الا أنه ترك إرثا، لكنني لا أشاركه أفكاره، رغم أنه ترك أمورا ايجابية للبلاد.”
السلطات الفنزويلية أعلنت حدادا رسميا لمدة سبعة أيام على وفاة شافيز على أن تقام مراسم الجنازة يوم الجمعة.