عاجل

بيتر توركسون لطالما كان من الشخصيات المرشحة لاحتلال مقعد الحبر الأعظم، كأول حبر من بشرة سوداء على رأس الكنيسة الكاثوليكية، في Nsuta-Wassaw، في غرب غانا، ولد عام 1948. تربى في كنف هذا الكوخ مع تسعة إخوة. القرويون يتذكرون الفتى الذي كان يعزف الغيتار في أنحاء البلدة.إبن نجار كاثوليكي، لمع كطالب لدرجة أنه تم إرساله لمتابعة دراساته في الفلسفة واللاهوت في نيويورك. عاد عام 1975، للتدريس في المعهد الديني.تم تعيينه كرئيس أساقفة كيب كوست عام 1992، فيما كان يحضر دكتوراه في اللاهوت. عين كرئيس للمجمع الأسقفي في غانا، وسرعان ما أصبح رمزاً للكاثوليكية في أفريقيا. يوحنا بولس الثاني رقاه إلى مرتبة كاردينال عام 2003. بيتر توركسون من المتمسكين بالمعتقدات الكنسية في مواضيع كالإجهاض ومنع الحمل وعلاج الإيدز.
عام 2009، بنديكتوس السادس عشر عهد إليه رئاسة مجلس “العدل والسلام” التابع للبابوية في الفاتيكان. وفي الآونة الأخيرة، انتقادات كثيرة وجهت لبيتر توركسون حول مواقفه من تهديد أسلمة أوروبا الكاثوليكية لا سيما فيما يتعلق بنسب الولادات.