عاجل

عاجل

حلب معركة على وقع الدمار

تقرأ الآن:

حلب معركة على وقع الدمار

حجم النص Aa Aa

صمت القبور هو ما يخيم على ذلك الجزء من مدينة حلب. فلا أثر لحياة بشر هنا في حي الجزماتي القريب من مطار حلب الدولي بعد أن هجره أغلب سكانه جراء غارات الطيران السوري المتكررة. ما بين أنقاض المكان تظهر مجموعات المعارضة المسلحة لتؤكد بانتصار قريب على نظام الأسد.

أحد مقاتلي المعارضة يقول:
“بإذن الله أيام قليلة. بإذن الله نحن منتصرون عليهم. بإذن الله الوضع سينتهي وسننتصر على قوات الأسد”

بين الأزقة وانقاض منازل ومباني الحي تنتقل مجموعات المعارضة المسلحة بحذر شديد خوفا من
القناصة المنتشرين. وفي النهاية يظهر مطار حلب الدولي الذي لا يزال يقع تحت سيطرة قوات النظام. بيد ان المعارضين يؤكدون انها سيطرة لن تدوم طويلا.

أحد مقاتلي المعارضة السورية يقول:
“نحن الأن عند مطار حلب الدولي، ونبعد عن المطار حوالى 20 مترا وسنقتحم هذا المطار في غضون أيام قليلة جدا”

مطار حلب الدولي يبقى إذن نقطة المواجهة الحاسمة والقادمة بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة في حلب لكنها مواجهة تحدث اليوم على أنقاض المدينة التاريخية العتيقة بعد تدمير الجامع الأموي الكبير وأسواق المدينة القديمة.

دمار قد يطال المطار أيضا في ظل حديث مقاتلي المعارضة عن نية القوات الحكومية تدميرة في حال تعذر استمرار سيطرتها على المكان.

مراسل قناة يورونيوز في سوريا يقول:
“هذه الجبهة الأمامية للمطار الذي يعد السيطرة عليه امرا حاسما للإنتصار في معركة حلب وبصرف النظر عن الفائز فالمنتصر سيحقق تقدما كبيرا في المعركة القادمة ألا وهي دمشق”