عاجل

تقرأ الآن:

أكثر من 90 جريحا، نصفُهم بالرّصاص، سقطوا الأربعاء في اشتباكاتٍ في بور سعيد


مصر

أكثر من 90 جريحا، نصفُهم بالرّصاص، سقطوا الأربعاء في اشتباكاتٍ في بور سعيد

أكثر من 90 شخصا أُصيبوا بجروح في تجدد الاشتباكات مساء الأربعاء ولليوم الرابع على التوالي في مدينة بور سعيد شمال شرق مصر. نصف الإصابات وقعت جراء إطلاق النار بالذخيرة الحية تقول وزارة الصحة.الاشتباكات تجددت في محيط مديرية الأمن المحلية بعد فشل وساطات بين قوات الأمن والمحتجين للإفراج عن بعض زملائهم الذين اعتُقِلوا خلال هذه الأحداث. أحد المتظاهرين قال لقناة يورونيوز:
“نحن مسلمون..ومع ذلك ضربونا بالرصاص من المدرعات. انظروا هذه الرصاصة لقد جئت بها من موقع إطلاق النار”.
وأضاف آخر منتقدا بشدة الرئيس محمد مرسي ومشبها إيّاه بنظيره السوري بشار الأسد حيث قال:
“مرسي يريد تحويل مصر إلى سوريا أخرى، وهو يتصرف مثل بشار الأسد…حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا محمد يا مرسي!”.
المتظاهرون واجهوا قوات الأمن بالحجارة والزجاجات الحارقة وإضرام النار في إطارات السيارات، وقابلتهم قوات مكافحة الشغب بإطلاق مكثف للقنابل المسيلة للدموع وحتى بالرصاص.
التوتر عاد إلى بور سعيد إثر نقل 39 متهما في قضية مجزرة ملعب بور سعيد لكرة القدم من السجن المحلي إلى سجن آخر بعيد عن المدينة، وذلك قبل أيام فقط من مصادقة مفتي الجمهورية على الحُكم بالإعدام في 21 متهما آخرين. وأُحرِقت إثرها مديرية الأمن المحلية مرتين خلال الأيام الأخيرة.
مراسل يورونيوز محمد شيخ إبراهيم الذي تابع هذه الأحداث يقول من بور سعيد:
“جزء كبير من أهالي مدينة بور سعيد ينتفضون مجددا قبل أيام قليلة من المصادقة على قرار إعدام المتهمين في مجزرة ملعب بور سعيد. لكن المفارقة المؤلمة تكمن في استمرار سقوط المزيد من القتلى والجرحى لإنقاذ حوالي 20 متهما ينتظرون الموت”.