عاجل

السياحة العالمية أخذت تنتعش من الأزمة التي مرت بها في العامين الماضيين نتيجة الثورات العربية، توتر الوضع الأمني والكوارث الطبيعية. المعرض الدولي للسياحة في برلين أكد أنه يمكن للقطاع أن يساهم في إنعاش الإقتصاد العالمي، خصوصا وأنه يضم أحد عشر بالمئة من الوظائف العالمية.

رئيس المعرض ديفد روتز قال: “في العام ألفين إثني عشر وللمرة الأولى في التاريخ عبر مليار مسافر الحدود، هذا خبر جيد. ونشهد في المعرض حيوية كبيرة في قطاع السياحة”.

تركيا سجلت أرباحا كبيرة في القطاع السياحي العام الماضي، وقد بلغت تسعة وعشرين مليارا وثلاثمئة وواحدا وخمسين مليون دولار بحسب المركز التركي للإحصاء، وذلك على الرغم من الآثار السلبية لتوترالوضع الأمني في جارتها سوريا.

وزير الثقافة في تركيا عمر صليق قال: “للأزمة السورية آثار سلبية على تركيا، الأردن، لبنان، العراق المنطقة بأسرها. الأحداث في سوريا تشكل خطرا على اللأمن والسياحة.

الدول الصاعدة تزيد عروضها المغرية للتوجه إلى أماكنها السياحية، ما يساهم في تأمين رحلات بأسعار جيدة لعشاق السياحة وفي زيادة نمو إقتصادات هذه الدول.