عاجل

ما يشهده الفاتيكان من حدث تاريخي إستثنائي باستقالة بابا وانتخاب اخر دفع الاف الصحفيين والاعلاميين للتسابق من اجل تغطية آنية لكل ما يجري هناك. مراسلة قناة نيويورك نيوز فيفيان لي تقول:
“إنه أمر عظيم الأهمية من الزاوية الصحافية، فهو مثير لاهتمام كل من يتابع الشؤون الروحية والدينية والسياسية على مستوى العالم. دائما ما اعتبر أن عملي كمراسلة صحفية هو بمثابة امتياز لي لاننا نحصل على فرصة رؤية الوضع من الداخل قبل أي شخص اخر” هذا، وكان أكثر من 3600 صحفي وإعلامي من 61 دولة قدموا اوراق اعتمادهم للفاتيكان خلال الفترة الماضية لتغطية احداث إستقالة البابا وعملية إنتخاب الحبر الأعظم المقبل.وشملت طلبات الإعتماد حسب الناطق بلسان الفاتيكان الأب فيديريكو لومباردي 668 وسيلة إعلامية ناطقة ب28 لغة مختلفة من بينهم 2470 طلب اعتماد لأطقم العمل التلفزيوني و336 طلب اعتماد لصحفين في الصحف و231 طلب اعتماد لعاملين في محطات إذاعية. الصحفي في تلفزيون “كانكاو نوفا” البرازيلي رونالدو دا سيلفا يقول:
“في عالم الإعلام الذي نعيشه، قدرة الشخص على التواصل واستخدام وسائل الإتصال واستخدام لغات العالم الحديث تصنع فارقا كبيرا”
وعن ظاهرة حمى الإعلام لتغطية الأحداث الأخيرة موفد قناة يورونيوز إلى الفاتيكان فابيان فارج يقول:
“ لم يشهد الفاتيكان قط قبل وفاة يوحنا بولس الثاني والإستقالة الصادمة لبنديكتوس السادس عشر مثل هذا الزخم الإعلامي العالمي الذي جعل الحدث اقرب إلى الأولمبياد وكأس العالم فالجميع يبحث عن التغطية الحية للحدث”