عاجل

صادرات الصين سجلت ارتفاعا سنويا بمعدل واحد وعشرين فاصلة ثمانية بالمئة في شهر شباط/ فبراير، ما يعد إشارة إلى تحسن الطلب العالمي، لكن الواردات سجلت تراجعا بمعدل خمسة عشر فاصلة اثنين بالمئة، ما يثير المخاوف من تباطؤ الإنتعاش الصيني. بعض المحللين يشككون في مصداقية المصدرين والمستوردين الصينيين، فهم يعتقدون أن المصدرين بالغوا في التفاؤل في التقارير التي أصدروها ليجذبوا مزيدا من رؤوس الأموال إلى الصين، وهم يتوقعون أن يكون المستوردون بالغوا في تشاؤمية تقاريرهم ليتمكنوا من تمرير مزيد من البضائع إلى الخارج، وبعض المحللين رأوا أن الإحصاءات لم تأخد بعين الإعتبار إغلاق المحال التجارية الذي يتم إما في كانون الثاني/ يناير أو شباط/ فبراير خلال عطلة رأس السنة القمرية.