عاجل

النساء في أوروبا لا تمثلن سوى ثلث أرباب العمل، ولتطوير المشاريع النسائية الأوروبية، أطلقت قبل أربع سنوات في سلوفاكيا والنمسا مبادرة فريدة من نوعها تدعى “ريجيون فام” أو “منطقة المرأة”.
فعلى بعد عشرين دقيقة من براتيسلافا السلوفاكية وعن هاينبورغ النمساوية قامت “لويكا هاكل” بفتح مكتبها للهندسة. حيث وبعد ثلاثة أعوام من العمل المستقل، أدركت هاكل أن تكوينها العالمي ومعرفتها التقنية الراقية لا تجعل منها سيدة أعمال حرة فراحت تهتم بمشروع“ريجيون فام” الذي تولد عن شراكة بين الغرفتين التجاريتين السلوفاكية والنمساوية.

لوكا هاكل تقول: “كنت بحاجة ماسة لتكوين في مجال المال والأعمال وللمعلومات المتعلقة بكيفية إدارة الشركة والحصول على عقود جديدة وتطوير طرق التسويق. أي بكل ما يتعلق بمجال الأعمال”

ولأجل ذلك شاركت لويكا في العديد من الندوات التكوينية، ما جعلها تتلقى معلومات هامة حول الجوانب القانونية المتعلقة بإدارة الشركات في سلوفاكيا وفي النمسا على حد سواء. ما أدى أيضا إلى ازدهار نشاطها التجاري وحصولها على عقود أكثر أهمية من السابق.

ما يزيد عن ألفين ومائتين أمرأة شاركن في مشروع “ريجيون فام” في النمسا وفي سلوفاكيا أيضا. مشروع تم اختياره العام الماضي ضمن القائمة النهائية للمشاريع المرشحة للفوز بالجائزة الأوروبية لترقية المبادرة المؤسساتية. “إيفانا كاندوسوفا” التي تعمل في غرفة التجارة والصناعة في سلوفاكيا سبق لها وأن أشرفت على هذا المشروع.

“الأكاديمية المخصصة للنساء اللائي لديهن مشاريع تجارية كانت من بين الأسس التي قام عليها مشروع ريجيون فام، ثلاث وثلاثون مشاركة في هذا المشروع قمن بإنشاء شركتهن الخاصة في براتيسلافا. أما في النمسا فقد استطاعت 23 مشاركة من إطلاق مؤسستها الخاصة” تقول “كاندوسوفا”.

هذا المشروع كسر أيضا بعض الحواجز التي كانت تقف عائقا أمام النساء في سعيهن لإنشاء مؤسساتهن الخاصة.

لويكا هاكل: “مفتاح النجاح بالنسبة لي يتمثل في اتباع ما تحبه ومساعدة الزبائن في تحقيق أحلامهم وجعل العالم بأسره يعرف ما تفعله”