عاجل

الأجواء العامة في الفاتيكان تتأرجح بين الإنتظار والترقب قبل يوم من انتخاب وإعلان الكنيسة الكاثوليكية لخليفة البابا بنديكتوس السادس عشر، عملية تتم في سرية تامة وفقا لطقوس قديمة ولكن ذلك لم يمنع المؤمنين والسياح من التطلع بشغف لمعرفة إسم وجنسية البابا المقبل.

“ الأجواء مقدسة ومؤثرة جداً، آمل أن يقع الإختيار على حبر أعظم جيد“، تقول هذه السيدة.

انتخاب البابا ضمن عزلة تامة، ووراء أبواب موصدة تقليد يعود إلى ثمانية قرون إذ أنّ فرض السرية كان يهدف في الماضي إلى منع الطبقة الراقية الرومانية أو الإمبراطور من التدخل في المداولات بين الكرادلة.

“ الكاردينال دولان؟ نعم، إنه يحظى بشعبية في كل أنحاء العالم، خاصة في الولايات المتحدة”.
“ هل تفضل أن يكون البابا المقبل أميركياً؟”
“ الرب من سيختار البابا”.
“ ساقول لكم الحقيقة…لا أؤمن كثيراً بوجود الرب، لكن البابا شخصية مهمة، لذلك يجب أن يكون البابا المقبل شخصية تدعو إلى الوحدة“، يقول هذا السائح.

في الوقت الذي يتضاءل عدد الكرادلة المرشحين لمنصب الحبر الأعظم، يتزايد عدد الزوار في ساحة القديس بطرس والذين يترقبون الدخان الأبيض من على سطح كنيسة سيستين، من هذا المكان ربما قبل أن يعلن للجميع عن البابا الجديد، الذي سيخلف بنيديكتوس السادس عشر “، تؤكد موفدة يورونيوز إلى الفاتيكان..