عاجل

تقرأ الآن:

سكان جزر المالوين/فولكلاند يصوتون بـ: 99.8 بالمائة للبقاء تحت السيادة البريطانية


جزر فوكلاند

سكان جزر المالوين/فولكلاند يصوتون بـ: 99.8 بالمائة للبقاء تحت السيادة البريطانية

سكان جزر المالوين حسب التسمية الأرجنتينية أو الفولكلاند كما يسميها البريطانيون يصوتون بأغلبية ساحقة بنسبة 99.8 بالمائة للبقاء تحت النفوذ البريطاني. ومن بين 1672 ناخبا، شارك في التصويت 92 بالمائة. ولم تُسجَّل سوى 3 أصوات ضد البقاء تحت سيادة التاج البريطاني. الأرجنتين ترفض هذه الانتخابات برمّتها مثلما ترفض نتائجها.
نيغال هيْوود الحاكم البريطاني للجزر علَّق على النتائج قائلا:
“ما جرى كان تعبيرا جماهيريا قويا عمّا يشعر به أهل جزر الفولكلاند وعن الكيفية التي يتصورون بها مستقبلَهم. بطبيعة الحال، من بين المبادئ الرئيسية للأمم المتحدة حق الشعوب في تقرير مصيرها، ولا يمكنك أن تحصل على رسالة أوضح بشأن تقرير مصير شعب من هذه النتائج وهذا التصويت الكاسح بنعم”.
بالنسبة للأرجنتين، سكان الجزر ليسوا أصليين في المنطقة بل استقدمتهم لندن من الخارج وبالتالي لا ينطبق عليهم حق تقرير المصير. وعبّرت بوينوس آيرس عن احترامها لرغبة هؤلاء في أن يكونوا بريطانيين، لكنها ذكّرتهم بأن “الأرض التي يعيشونها عليها ليست بريطانية” على حد قول أليسيا كاسترو سفيرة الأرجنتين في العاصمة البريطانية لندن.هذه الجزر الواقعة جنوب المحيط الأطلسي والخاضعة للندن منذ العام 1833م تتنازع عليها كل من بريطانيا والأرجنتين منذ فترة طويلة و كثيرا ما سممت العلاقات بين البلدين اللذين دخلا بسببها في حرب عام 1982م راح ضحيتَها 900 شخص.
التوتر عاد مجددا نهاية تسعينيات القرن الماضي بعد اكتشاف النفط في جوف هذه الجزر التي يعيش فيها 2500 شخص و1330جندي بريطاني و500 ألف كبش.