عاجل

تقرأ الآن:

جوقة فيينا للموسيقى الكلاسيكية كان نازيا يقول مسؤولوه


النمسا

جوقة فيينا للموسيقى الكلاسيكية كان نازيا يقول مسؤولوه

بعد صمت طويل، مسؤولو جوقة الموسيقى الكلاسيكية لمدينة فيينا النمساوية يعترفون بعد الدراسات والبحوث التي أنجزها المؤرخون والخبراء بأن هذه المؤسسة الموسيقية النمساوية العريقة تورطت حتى النخاع مع النازية خلال الحرب العالمية الثانية في مطاردة اليهود والتضييق عليهم الذي بلغ حد القتل تقول هذه الدراسات.هذا الاعتراف يأتي تتويجا للبحوث التي أشرف عليها المؤرخ المحاضر في جامعة فيينا أوليفر راتكولب بمساعدة فريتز ترومبي، صاحب كتاب “أوركسترات مسيسة، أوركتسرا فيننا وبرلين تحت حُكم القومية الاشتراكية” الصادر عام 2011م، إضافةً إلى برناديت مايرهوفر المتخصصة في سيرة الموسيقيين اليهود في عهد النازية.
المؤرخ أوليفر راتكولب يقول::
“لقد كان الجوق فعليا مقربا من كبار السياسيين في تلك الفترة. ويمكننا رؤيةُ ذلك في العام 1942م بمناسبة الذكرى المائوية لميلاد الجوقة التي تم تنسيقُ فعالياتها بشكل كبير من طرف النظام. إغداق الجوائز على الأعضاء الشرفيين لم يكن ضروريا البتة. ولوكانت الأمور تجري بشكل طبيعي لما حدث ذلك”.
البحوث التاريخية التي أجراها فريق البحث الذي أداره أوليفر راتكولب تؤكد أن من بين الأعضاء الـ: 123في جوق فيينا الفيلهارموني كان ستون منهم منخرطين في الحزب النازي خلال الحرب العالمية الثانية، فضلا عن ذلك كان مدير الجوقة بين عامي 1954م و1968م نازيا سابقا ينتمي لقوات النخبة التابعة لهتلر وعميلا للشرطة السرية الـ:“غستابو”.
خلال الحرب العالمية الثانية، استُبعِد 13 موسيقيا من الجوقة بسبب انتمائهم للطائفة اليهودية من بينهم 5 لقوا حتفهم في محتشدات النازية.