عاجل

تقرأ الآن:

الأزمة الإقتصادية تضاعف انضمام الإيطاليين إلى الجمعيات الخيرية


العالم

الأزمة الإقتصادية تضاعف انضمام الإيطاليين إلى الجمعيات الخيرية

زيادة إيمان الشعوب الغربية، هي من بين التحديات التي يواجهها خليفة البابا بينيديكتوس السادس عشر مع انتشار العلمانية من جهة وتفاقم الأزمات الإقتصادية من جهة ثانية.

كاريتاس، الجمعية الخيرية الكاثوليكية العالمية، تحاول تقوية إيمان الإيطاليين.

دون إينريكو، أحد العاملين في كاريتاس قال: “أعتقد أن حاجة الناس إلى الأخلاق تتضاعف، ويكثر الحديث عن بعض المفاهيم كالإلتزام الإجتماعي في وتيرة يومية واحترام الآخرين، على الرغم من صعوبة ربطها بالخالق، لعدم التعود على ذلك”.

في مبنى كاريتاس، الناس أيضا يبدون حماسة لمعرفة ما يجري في الفاتيكان. ميشيل ديزير، اللاجئ السياسي من ساحل العاج قال: “نحن نرحب بمجيئ بابا إفريقي، لأن ذلك سيؤدي إلى نمو إفريقيا، مهد الإنسانية”.

الأزمة ضاعفت عدد المتطوعين في الجمعية، ففي مئة وإحدى وتسعين مركزا للجمعية، ستون بالمئة من الأشخاص عاطلين عن العمل.

مبعوثة يورو نيوز إلى الفاتيكان سيمونا فولز قالت: “بعيدا عن الفاتيكان حيث سيتم تعيين بابا جديد، هنالك كنيسة من نوع آخر، كنيسة يعمل بها الكهنة والمتطوعون لمساعدة المحتاجين، لكن ذلك لا يؤدي إلى زيادة الإيمان”.