عاجل

الحوار بين الأديان من أولويات البابا الجديد

تقرأ الآن:

الحوار بين الأديان من أولويات البابا الجديد

حجم النص Aa Aa

مسيحيو الشرق ينتظرون من البابا الجديد أن يساهم أكثر في تحقيق الحوار بين الأديان والإهتمام بالأقليات المسيحية التي تعيش وسط أكثرية مسلمة في وقت يشتكي البعض من الإضظهاد. هذا السيد يؤكد العكس، ويشير إلى وجود تعايش بين الأديان في مصر: “ عمري خمسة وستون عاماً، عندما ولدت كان جيران عائلتي يدينون بالدين المسيحي، لا يوجد بيننا سوى التراحم والتعاطف ولو تشاهد هاتفي النقال، ستجد كل زملائي من المسيحيين، وعندما أجد مسيحيا يتشاجر هل أتركه؟ لا … وعندما يجد المسيحي حريقا في بيتي فإنه سيطفئ الحريق، كان الترابط بيننا دائما”.
الوقوف إلى جانب المسيحيين بمختلف أطيافهم هو أحد مطالب هذا السيد: “ نأمل أن يهتم البابا الجديد أولاً بمسيحيي الشرق، ويهتم بمعاناتهم، وأول هدف يجب أن يقوم به البابا هو توحيد جميع طوائف الكنيسة المصرية والكنيسة اليونانية والكنيسة الكاثوليكية، وأن يوحد جميع الطوائف تحت قيادته”.
الحوار بين الأديان على سلم أولويات الكنيسة الكاثوليكية وأحد ثوابتها الرئيسية والأديان لا تستطيع العيش في ظل العنف يقول رئيس الأساقفة الإيطالي سالفاتور رينو فيزيتشيلا: “ الأديان لا تستطيع العيش في إطار العنف، هذا ليس من شأنها وبالتالي يجب تحمل المسؤولية الكبيرة لكي لا يتعرض المسيحيون لإضطهادات قوية ولكي لا يكونوا أيضاً عرضة لأشكال جديدة من الاضطهاد. وفي المقام الأول أقصد السخرية والتهميش أو التمييز”.