عاجل

تقرأ الآن:

اليونان بين الاحتجاجات الشعبية وغموض إجراءاتها الإصلاحية


مال وأعمال

اليونان بين الاحتجاجات الشعبية وغموض إجراءاتها الإصلاحية

الممثلون عن الترويكا الأوروبية أوضحوا في زيارة هذا الخميس إلى أثينا أن اليونان أحرزت تقدما كبيرا. لكن لتتمكن أثينا من تلقي حزمة الإنقاذ المقبلة، عليها أن تستغني عن خمسة وعشرين ألف موظف حكومي.

وزير المال اليوناني قال: “سيتم إيضاح حزمة الإجراءات بعد بضعة أيام، والممثلون سيعودون إلى أثينا في بداية شهر نيسان”.

الإجراءات التقشفية في اليونان منذ نحو ثلاث سنوات ما زالت تلقى اعتراضا واسعا في صفوف اليونانيين.

أحد النقابيين قال: “الترويكا أقرت بأن السياسات التي فرضت علينا كانت خطأ منها،، والنتيجة كانت ارتفاع معدل البطالة وزيادة الركود، المشاكل الإقتصادية والفقر دون أية بودار بتسجيل نمو”.

الإجراءات التقشفية والركود الحاد في اليونان أديا إلى وصول معدل البطالة في الربع الأخير من العام الماضي إلى ستة وعشرين بالمئة ومعدل البطالة لدى الشباب قارب ثمانية وخمسين بالمئة.