عاجل

في بروكسل يأتي انعقاد القمة الاوروبية على وقع المظاهرات النقابية المعترضة على السياسات التقشفية.

القادة الاوروبيون متمسكون كل بوجهة نظره فيما يخص معالجة الازمة الاقتصادية فبدت القمة قمة الايديولوجيات.

رئيس الوزراء الايطالي ماريو مونتي كان آخر رئيس حكومة اوروبية يتلقى خسارة انتخابية بسبب سياسته التقشفية وقال للصحفيين قبل القمة:“سأتحدث الى زملائي و انا على يقين بالتحدث اليهم للمرة الاخيرة في قمة اوروبية و ساطلب منهم ان ياخذوا بعين الاعتبار ايجابيات و سلبيات الانتخابات الايطالية الاخيرة لان ايطاليا هي واحدة من كبريات دول الاتحاد و من الممكن اخذ العبر الكثيرة من الوضع الايطالي “.

لوسيندا كريتون وزيرة خارجية ايرلندا التي تراس بلادها الاتحاد الاوروبي قالت ليورونيوز:” يجب ان تتحقق الاهداف الموضوعة من تخفيض للديون الى الانتهاء بشكل تام من الفوارق بين المصاريف و المداخيل العامة”.

الرئيس القبرصي الجديد حضر القمة و الخطة الانقاذية التي طلبها لبلاده ستدرس في الاجتماع المقبل لمجموعة اليورو.