عاجل

انتظارات كثيرة لاتباع الكنيسة الكاثوليكية عبر العالم الذين يأملون في أن ينجح البابا الجديد في احداث التغييرات المأمولة داخل الفاتيكان والاقتراب اكثر من مشاغل الناس.
تحديات عديدة تنتظر الحبر الاعظم لعل أهمها الانقسامات وسوء تسيير الدوائر الفاتيكانية التي تأججت مؤخرا من خلال فضيحة “فاتيليكس” لتسريب وثائق سرية، وكذلك التقارير المتعلقة بوجود “مجموعة مثلية” او مؤيدة للمثليين داخل الفاتيكان. البابا الجديد سيكون مطالبا ببذل جهود لحل أزمة المصرف الفاتيكاني بالإضافة إلى التأسيس لعلاقة جديدة اكثر متانة وقربا بين الكنيسة المسيحية والمسلمين، التي تأثرت في الاعوام الاخيرة بعدد من الاحداث السياسية في منطقة الشرق الاوسط وفي العالم.
تحديات لن تكون سهلة بحسب الكثيرين خصوصا في ظل وجود معسكرين داخل الكنيسة يدعو الاول لتبني اصلاحات حداثية لهياكل الفاتيكان فيما يرفض المعسكر الثاني هذه الاصلاحات ويؤيد التوجه المحافظ للكنيسة.