عاجل

العلاج السريع لمصابي فيروس “إتش أي في” المسبب لمرض الايدز ربما يكفي لشفاء حالة من كل عشر حالات في المراحل المبكرة لاكتشاف الاصابة هذا ما أثبتته دراسة أعدها باحثون في العاصمة الفرنسية باريس
.
الباحثون نجحوا في إجراء تحليل شمل 14 شخصا ممن توقفوا عن تناول العلاج، وأثبتت النتيجة عدم ظهور أي اشارة تدل على تنامي نشاط الفيروس
.
البروفسور كريستين روزيوكس رئيسة مصلحة علم الفيروسات في المستشفى الجامعي في نيكر:“نحن نعتبر أن هذا هو بلا شك العلاج المبكر جدا الذي يتيح السيطرة على الفيروس،لأن هذا العلاج قد منع تماما غزو الجسم في وقت العدوى الأولية
.”
هذه الحالة لا تعني القضاء على الفيروس بل أن وجوده ضعيف جدا الى حد أن مناعة الجسم قادرة على السيطرة عليه من دون علاج مضاد.
نتيجة الدراسة جاءت بعدما تم الكشف في الولايات المتحدة عن أول حالة شفاء ظاهر لطفلة رضيعة أصيبت بفيروس الأيدز لدى الولادة من والدتها الايجابية المصل وغير الخاضعة للعلاج وعزز الأمل في امكانية التغلب على هذا المرض المدمر.