عاجل

آلاف الفنزويليين ساروا في جنازة الرئيس الراحل هوغو شافيز من الأكاديمية العسكرية إلى غاية ثكنة في العاصمة كاراكاس، بعد أن قررت الحكومة الفنزويلية التخلي عن فكرة تحنيط الجثمان، لأن الاستعدادات كان ينبغي أن تتخذ قبل أيام بحسب علماء لجأ إليهم الرئيس الفنزويلي بالوكالة نيكولاس مادورو الذي نعي شافيز قائلا:

“امضي في سلام. أنجزت المهمة بالكامل أيها القائد ورغم الألم والتضحية لم يكن شيء يوقفك حتى مرضك، ولن يوقف شعبك شيء، فالآن حان دورنا”.

وللثكنة التي نقل إليها الجثمان أهمية رمزية، إذ كانت مقر قيادة الرئيس الراحل، عندما اخفق في إطاحة الرئيس كارلوس اندرس بيريز بقوة السلاح عام اثنين وتسعين.

وسيظل الجثمان في الثكنة، في انتظار اتخاذ قرار بنقله إلى المتحف الوطني، أوإلى مسقط رأسه “سبانيتا“، حيث تمنى شافيز أن يدفن إلى جوار جدته.