عاجل

قرية إيطالية صغيرة خرجت من العدم لسبب بسيط : هنا البلد الأم لأجداد البابا الجديد فرانسيس. بروتوكاموري ستازيوني تعد 275 نسمة، معظمهم من العمال والفلاحين.

هذا الأحد الكنيسة فخورة بوضع صورة البابا الجديد، فهنا ما زالت عائلة بيرغوليو مستقرة، عائلة والد البابا فرنسيس. ابناء وبناة عمومة خورخي ماريو بيرغوليو لا يزالون تحت وقع الفرحة:

ريتا بيرغوليو ابنة عم البابا تقول:
“أعطانا الرب خدمة كبيرة، ربما ما كنا لنستحق هذه النعمة من الرب”
فيما ابنتها اليساندرا تروي كيف تلقت الخبر: “خلال الاقتراع، كنت أقوم بالأعمال المنزلية في البيت، عندما سمعت اسم البابا الجديد تأثرت كثيراً، وبقيت 5 دقائق من دون أن أنبس ببنت شفة امام شاشة التلفاز، وفي لحظة فكرت ان أدعو للبابا”

القرية بأكملها تستعد للذهاب إلى روما يوم الثلاثاء لتتمتع بتتويج البابا فرانسيس، ولكنهم يأملون أن يرحبوا به قريبا في بلدته الأم. العمدة يسعى بكافة الوسائل لإقناعه بزيارة المنطقة:
“قمنا بدعوته حين كان مجرد كاردينال لبوينس آيرس قبل المجمع السري، ولكن الآن سيكون من دواعي سرورنا إذا ما كان قادراً على المجيء في عام 2015 عندما سنحتفل بالذكرى المئوية الثانية للقديس دون بوسكو، بالنسبة لنا هي فرحة كبيرة، من خلال الاعتراف بقديس ولد في هذه الأرض، وفعل الكثير من الخير في جميع أنحاء العالم للكنيسة ولأبنائها، لأن تعاليمه عالمية. “

الصدفة أيضاً جمعتنا بمهاجرين هما غراسييلا وهوراسيو هما من الأرجنتين، ومنذ حوالي العقدين يعيشان في تورينو المجاورة، وقد أتيا إلى القرية الأم للبابا.
غراسييلا تقول: “كنا نتابع الانتخابات، لم نتوقع ذلك وعندما سمعنا بالنتيجة، زوجي وأنا تأثرنا وبكينا من الفرحة.”