عاجل

عاجل

بطل مسلسل "استنفار في ماليبو" يتضامن مع الرافضين لإزالة بقايا جدار برلين

تقرأ الآن:

بطل مسلسل "استنفار في ماليبو" يتضامن مع الرافضين لإزالة بقايا جدار برلين

حجم النص Aa Aa

المثل الأمريكي ديفيد هاسِلهوف بطل المسلسليْن التلفزيونييْن “ك 2000” و“استنفار في ماليبو” يذهب إلى برلين لإعلان مساندته للألمان المطالبين بعدم تحطيم بقايا جدار برلين.
ديفيد هاسلهوف يحظى بشعبيةٍ كبيرة في برلين منذ أن غنى في الحادي والثلاثين من ديسمبر/كانون الأول من العام 1989م “التطلع إلى الحرية (Looking for freedom) على مقربة من هذا الجدار الذي كان يفصل بين ألمانيا الغربية وألمانيا الشرقية، وذلك بعد بضعة أسابيع من الثورة التي أطاحت بالحُكم الشيوعي وبالجدار على حدٍّ سواء. وقد تحوّلت أغنيتُه حينها إلى رمز لسقوط جدار برلين.

إحدى الرافضات لإزالة بقايا هذا الجدار تقول:

“الجدار تحوّل إلى رمز وهو يحمل دلالة كبيرة بالنسبة لبرلين ولقطاعها السياحي. أعتقد أنه من السخيف أن تذهب برلين إلى حد النيل من سمعتها وصورتها”.

ويردف أحد الذين شاركوا في هذا التجمع الاحتجاجي قائلا:

“لا أعتقد أن من الصواب إزالة الجدار. هذا مرفوض. مرفوض لأسباب تاريخية وأيضا احتراما للذين عانوا معاناة كبيرة هنا. يجب الإبقاء عليه كمَعْلَمٍ رمزي”.

ديفيد هاسلدورف قال أمام الآلاف من المعجَبين بالقرب مما تبقّى من جدار برلين الذي يمتد على طول 1300متر: “لقد جئت لأعبِّر لكم عن مساندتي لمطالبكم، لأن بقايا الجدار قطعة من التاريخ” يجب أن تبقى، برأيه، تخليدا لذاكرة “الذين فقدوا الحياة هنا من أجل الحرية”.