عاجل

تقرأ الآن:

البابا يدعو إلى مجتمع يسوده الحب والحنان ويشدد على إحترام الخليقة والبيئة


الفاتيكان

البابا يدعو إلى مجتمع يسوده الحب والحنان ويشدد على إحترام الخليقة والبيئة

خلال عظته الدينية في ساحة القديس بطرس وأمام أكثر من مائة ألف شخص دعا البابا فرنسيس إلى التصدي لمختلف أشكال الدمار، مشيراً إلى أنّ السلطة الحقيقية للبابا هي السعي إلى الخدمة المتواضعة والحقيقية، ولم يتردد رئيس أساقفة الأرجنتين السابق خورخي برغوليو في توجيه نداء إلى المسؤولين الاقتصاديين، والسياسيين، والاجتماعيين بعدم السماح لعلامات الدمار والموت بأن تواكب مسيرة العالم، في إشارة إلى انه يتعين على الجميع “إحترام الخليقة والبيئة”.

“ من فضلكم، أود أن أطلب من جميع أولئك الذين يشغلون مناصب المسؤولية على الصعيد الاقتصادي والسياسي والاجتماعي، كل الرجال والنساء أصحاب النوايا الحسنة، كونوا رعاة للخليقة ولتصميم الخالق، المدرج في الطبيعة، لتكونوا رعاة للآخرين وللطبيعة. لا تدعوا علامات الدمار والموت ترافق طريق عالمنا “.

وأكد البابا فرنسيس أنه يتوجب على البابا أن يفتح ذراعيه ليستقبل الجميع بعطف وحنان خصوصا الأصغر والأكثر ضعفا وفقرا، في إشارة إلى ضرورة التراحم والتعاون بين الجميع من أجل مجتمع يسوده الحب والحنان.

“ يجب أن لا ننسى أبدا أن القوة الحقيقية هي الخدمة، والبابا أيضا، ومن أجل ممارسة مهامه يجب أن ينظر لعمله بكل تواضع وبطريقة ملموسة وأن يكون قوي الإيمان بالقديس يوسف. ومثله يجب أن يفتح ذراعيه ليستقبل الجميع بعطف وحنان خاصة الأكثر فقراً والأكثر ضعفاً والأصغر، والجياع والعطشى، والغرباء، والمعدمين والمرضى والسجناء، والذين يمارسون مهامهم بكل حب يحسنون القيام بدور الراعي”.

وأكد البابا فرنسيس أنّ مهمة الراعي لا تقتصر على المسيحيين فقط لأنها بعد إنساني بكل بساطة وهي تشمل الجميع، مشددا على أهمية العناية بالأطفال، والمسنين، والأكثر ضعفا، والذين غالبا ما يعيشون على الهامش.