عاجل

تقرأ الآن:

إستياءٌ عام في قبرص من فرض الرَّسم الاستثنائي على الودائع مقابل خطة الإنقاذ الأوروبية


قبرص

إستياءٌ عام في قبرص من فرض الرَّسم الاستثنائي على الودائع مقابل خطة الإنقاذ الأوروبية

إستياء عام في قبرص من عزم الحكومة تنفيذَ خطة الإنقاذ الأوروبية لنظامها المالي المتعثر التي تُقدَّر قيمتُها في حدِّها الأقصى بـ: 10مليارات يورو مقابل فرض رسمٍ استثنائي على الودائع البنكية لجباية حوالي 6 مليارات يورو.

الخطة المثيرة للجدل التي أُقرت بعد مفاوضات عسيرة بين الحكومة القبرصية والاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي يصفها رئيس الحكومة آناستاسياديس بـ: “الأقل ضررا” ضمن غيرها من البدائل. وهو يُفاوِض حاليا على كيفية توزيع هذا العبئ المالي على أصحاب الودائع البنكية بتخفيضه إلى نسبة 3 بالمائة بالنسبة للودائع دون الـ: 100 ألف يورو ورفعه إلى 15 بالمائة للودائع التي تفوق هذا السقف، وذلك بعد ما كانت نسبة الرسم الأولية على الشريحتيْن متقاربة.

مجموعة اليورو تحبِّذ إعفاء الودائع الصغيرة من هذا الرسم الذي يثير استياء المتعاملين الأجانب أيضا كروسيا، لتي تقدر الخسائر المتوقعة لرعاياها بـ: 3 مليارات يورو، والمصارف العربية التي هددت بإغلاق فروعها القبرصية.

جان كلود يونكر رئيس حكومة اللوكسمبورغ انتقد هذا الرسم قائلا:

“أعتقد أن فرض رسم على أصحاب الودائع الصغيرة وإخضاعها له ابتداء من أول قطعة يورو عملٌ غيرُ عادل البتة من الناحية الاجتماعية”.

تفاديا لسحبٍ جماهيري واسع النطاق للودائع يؤدي إلى إفلاس البنوك المحلية، قررت حكومة قبرص إغلاق جميع المصارف إلى غاية الخميس ريثما يصوت البرلمان على هذ الخطة اليوم الثلاثاء.