عاجل

أراء متباينة حول أزمة قبرص المالية في شطري الجزيرة الجنوبي والشمالي

تقرأ الآن:

أراء متباينة حول أزمة قبرص المالية في شطري الجزيرة الجنوبي والشمالي

حجم النص Aa Aa

القبارصة الأتراك بعيدون عن الأزمة الإقتصادية المعقدة التي يواجهها جيرانهم القبارصة اليونانيون حيث يواجه هذا الجزء من الجزيرة المتوسطية أكبر أزمة إقتصادية في تاريخه.

أراء المواطنين في شمال وجنوب قبرص كانت متفاوته فهذه السيدة من الجزء التركي تقول :

شكرا لله لسنا ضمن الإتحاد الأوربي، لدينا اقتصاد قوي وتركيا تمتمع بإقتصاد قوي ايضا، وتدعمنا بشكل كبير، لذا ليس لدينا اي مشكلة اقتصادية الجزء اليوناني اعتقد انهم ارتكبوا خطأ كبيرا عند دخولهم الى الإتحاد الأوروبي لأنهم قبل ذلك كانوا يتمتعون بإقتصاد قوي، الليرة القبرصية كانت .قوية أما الان فهي العكس تماما في كل يوم تزداد الأمور سوءا

وعلى بعد كيلومترات قليلة، في الجزء اليوناني من قبرص، هناك خوف من المجهول وحالة من عدم اليقين مما قد يجلبه المستقبل.

سيدة من الجزء اليوناني تقول :
هناك شعور لدى العامة بالراحة لانه لن تفرض الضرائب على ودائعنا ورغم ذلك قد يتحول الوضع الى أسوء من ذلك بكثير.

الظروف المستجدة في جزيرة قبرص قد تؤدي الى تدخل روسيا أيضاً على خطها اليوناني خاصة وأن جزءاً كبيراً من الودائع في المصارف القبرصية هي ودائع روسية

مواطنة روسية في مدينة ليماسول التي تعد الوجهة المفضلة للروس تقول :

أعيش هنا مند ستة عشر عاما واشعر بان قبرص هي موطني، ولكن هذه الدولة خدعتنا سرقت اموالنا نعم لقد سرقونا لقد جلبنا هذه الأموال الى هنا لم نجنها في قبرص. الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس عقد اجتماعا الاربعاء مع قادة الاحزاب لايجاد حل للازمة وتجنب افلاس البلاد فيما المصارف لا تزال مغلقة في الجزيرة لمنع تدفق المودعين وحصول حالة ذعر او سحب رؤوس اموال بشكل كثيف.